الخميس ٥ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠
الفنانة التشكيلية نعيمة نطير ..

أيقونة في رسم سحر الطبيعة


استطاعت الفنانة التشكيلية نعيمة نطير، أن تمضي بخطوات واثقة، حيث حملت عبئا ثقيلا على كتفيها ورهنت وقتها لكي تراه فى لوحاتها، جسدت الجمال فى عملها الفني وارتبطت ارتباط الروح بالجسد، ناشدت الخطوط والألوان لكي تعلق الأمل والتفاؤل، حيث ظلت محبة للفن بكل أشكاله منذ طفولتها، خاصة رسم الطبيعة الذي استحوذ على اهتماماتها الخاصة، وشكل محورا أساسيا في عملها فهي تتعمق في التفاصيل الدقيقة جدا للطبيعة، ما أعطى لرسوماتها مع مرور الوقت طابعا انفردت به عن غيرها، فلوحاتها تزخر بتلك الرؤى الإنسانية والجمالية التي تنساب بسلاسة عبر ثنايا أسلوبية الألوان الزاهية، فهي تغرف من طاقة إبداعية عفوية وتلقائية متمكنة في توظيف تقنيات الألوان الفاتحة في اللوحة، على أصول وقواعد حرفة التشكيل في خطابها الجميل تجاه موضوع الطبيعة الخلابة والمرأة اللذان يحتلان سائر اللوحات .
في منزل يشع طاقة إيجابية وألوان الفرح وإبداع لا ينتهي، تعيش الفنانة التشكيلية نعيمة نطير، وسط أعمالها الفنية وشغفها الذي يتجدد كل يوم في حب الفنون والانغماس في هذا العالم الساحر، فقد أمضت أجمل سنوات عمرها ولا تزال في خلق حالة فنية خاصة بها، جعلت منها فنانة متألقة فهي تمزج في لوحاتها بين الألوان الدافئة والزاهية مع وجود الخطوط الهندسية إضافة لشعور من يتأمل في لوحاتها أنها تعود دوما للطبيعة، ويظهر في أسلوب الفنانة نعيمة نطير، أنه رغم انشغالها بالمناظر الطبيعية والأعمال الواقعية كالمرأة والطبيعة وتصميم الزرابي الرباطية بمختلف أشكالها وألوانها إلا أنها تعطي قيمة أكبر لألوان الحب والسعادة، فما يعرف عن الفنانة نعيمة، أنها جريئة لا تتوقف عند أسلوب محدد بل تهوى التجديد ويظهر ذلك في مجموعة ومن أعمالها التي تتحدث عن ثقافة وطبيعة المغرب الجميل، فاللوحة دائما تحلق بالفنانة إلى أماكن وفضاءات مختلفة فهي بالنسبة لها تحمل في طياتها الكثير من الحب والسعادة، وبمثابة ميدان للفن والجمال واكتشاف اللون، وتساعد في خلق مساحات واسعة للخيال والأفكار الواسعين.

تمر اللوحة الفنية عند الفنانة نعيمة نطير بمراحل مختلفة، لكنها دائماً تخضع لمنهج التجريب والبحث الفني، فهي في كل رسوماتها تقوم بمجموعة من البحوث وكل لوحة تعتبر بحثا بحدّ ذاته تسطر فيها مشاعرها الخاصة وحبها وسعادتها التي عاشتها أو عاشها بعض من حولها تترجمها في لوحاتها، وتؤكد الفنانة نعيمة أن الفن التشكيلي هو نوع من أنواع الفنون الإبداعية، والذي يعتمد على كل شيء من الواقع، ومصاغ بطريقة جديدة وبتشكيل جديد وفريد، ويستوحي الفنان التشكيلي رسوماته من محيطه وواقعه باستخدام رؤيته ومنهجه الخاص، وعلى مر السنين ظهر العديد من الفنانين الذين أعطوا نتاجا تشكيليا عظيما، واعتمدوا طرقا مختلفة في صياغة أعمالهم الفنية، حيث ظهرت العديد من المدارس الفنية التي تحدد مواضع اختلاف الفنانين في أعمالهم .

هكذا استطاعت التشكيلية نعيمة نطير، أن تتألق وأن تحقق المكانة الرائدة بين الفنانين التشكيليين المغاربة، ببصمتها الخاصة بها، البصمة المدهشة اللافتة، من خلال مشاركتها في العديد من معارض الفن التشكيلي بالمغرب فهنيئا لنا بأيقونة الفن التشكيلي المغربي .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى