الأحد ٣١ أيار (مايو) ٢٠٢٠
بقلم رشيد سكري

الأدب و الشاشة

واثقا، يعمل الأدب في بناء ذوق الأمة. فبقدر ما نتحدث عن الحضارة والبناء الحضاري، بقدر ما يستوجب تربية الشعور و الإحساس بالمسؤولية الفردية و الجماعية. فعندما نلاحظ ما وصلت إليه السينما و المسلسلات التلفزيونية في الشقيقة مصر المحروسة، فإننا ندرك حجم الدور الذي يلعبه الإبداع الروائي و القصصي و المسرحي في تربية المشاهد على الإمتاع الفني و الأخلاقي و القيمي أيضا. فمن هذا المنطلق، يعزى نجاح السينما المصرية بالخصوص، إلى نقل معظم الأعمال الروائية لكبار المبدعين إلى السينما. وكان لنجيب محفوظ، في ذلك، حصة الأسد ؛ انطلاقا من روايته"بداية ونهاية"إلى جانب"اللص والكلاب"مع سعيد مهران، وصولا إلى"ميرامار"و"خان الخليلي"و"قصر الشوق"؛ لينضاف عشاق السينما إلى عشاق الرواية، فأصبح اسم نجيب محفوظ يحلق عاليا، كعـُقاب كاسر، في سماء مصر والعالم العربي.

في المغرب قليلة هي الأعمال الروائية، التي انتقلت إلى السينما، وبذلك كان التفاعل بين الوسطين تقريبا منعدما. وإن كانت هناك محاولات فجة لرأب هذا الصدع، إلا أن تنسيق الجهود بين المركز السينمائي المغربي و اتحاد كتاب المغرب حال دون نجاحها ؛ ليظل المجال مفتوحا على الفجاجة اللغوية و اللفظية بين المكتوب الأدبي و البصري السمعي السينمائي. سياقيا، لابد أن تكون هناك استثناءات فسيفسائية، لم تستطع أن تضع القطار على سكته الحقيقية، رغم الجهود التي بُدلت في هذا الباب، وفي مقدمتها السيرة السجنية لجواد مديدش"الغرفة السوداء"، الذي حولها المخرج حسن بنجلون إلى فيلم سينمائي ناجح بكل المقاييس. بالإضافة إلى رواية الطاهر بن جلون"ليلة القدر"، و كذلك رواية"رحيل البحر"لمحمد عز الدين التازي؛ ناهيك عن بعض القصص والروايات ذات البعد التاريخي كرواية"جارات أبي موسى"للوزير أحمد التوفيق، علاوة على قصة"بامو"للقصاص أحمد زيادي، الذي ربط فيها بين القصة و السياق التاريخي من خلال الحركة الوطنية المغربية. فضلا عن اعتماده في كتابه"تاريخ الوطنية المغربية من القصة القصيرة"على كثير من الكتاب المغاربة في مقدمتهم محمد حصار وعبد الحفيظ العلوي، مصطفى الغرباوي، محمد الزيزي، التهامي الوزاني وغيرهم، الذين بصموا المشهد الثقافي المغربي بالعديد من القصص ذات بعد وطني ؛ تنتظر الغزو، حسب تعبير باشلار، من لدن المخرجين السينمائيين الشباب، كي يضربوا عصفورين بحجرة واحدة.

ومن بين أهم القضايا المصيرية، التي أثارها الباحث أحمد زيادي في كتابه السابق، نجد: مقاومة الظهير البربري، تجربة الاعتقال والسجن والتعذيب، المقاومة المسلحة، بما هي قضايا ذات أهمية قصوى في بناء المتخيل، وربط الناشئة بتاريخ، يجدد الاعتزاز والفخر بالانتماء للوطن. بيد أن الفكرة، التي يتمترس خلفها جل النقاد و المخرجين السينمائيين المغاربة الجدد، تفيد أن الروائيين لا ينسجون أحداثا مطواعة للتشخيص السينمائي، وإنما يسعون وراء تنميق لغوي لا غير. إن المتخيل السينمائي، في نظر المهتمين والباحثين، أرحب و أوسع من نظيره الروائي، وذلك لتوفر عالم السينما على وسائط غنية تتجاوز به البعد اللغوي، الذي تقتصر عليه الرواية. بالموازاة مع ذلك، تأتي المؤثرات، الصوتية و الموسيقية والتشكيلية، بالإضافة إلى ما يتعلق بالإضاءة، في مرحلة متقدمة للتعبير عن أحداث ووقائعَ تغني المشهد السينمائي ؛ وبذلك تتعدد وسائط التعبير عند المخرجين السينمائيين للسفر من عالم الرواية إلى عالم الفلم السينمائي.

في المجموعة القصصية"الهواء الجديد"لمحمد زنيبر، التي أصدر الطبعة الأولى سنة 1971 نجد مادة دسمة في تاريخ مغرب قبل الحماية، على اعتبار أن الكاتب كان من أحد رواد التأريخ في المغرب. وفي ذات المقام كرَّس زنيبر مساره العلمي في تدوين أهم المنعطفات التاريخية، التي مرت منها الدولة المغربية، علاوة على أن جانبا من الإبداع كان مشرقا وحاضرا في مسيرته العلمية، فقانى بين القصة والرواية والمسرح. فمن الطبيعي، جدا، أن تنعكس اهتمامات المؤرخ على إبداعاته، ومن الطبيعي أيضا أن نقرأ قصصا تنهل من تاريخ مغرب ظل لسنوات مغمورا، وبعيدا كل البعد عن أهله و ذويه وصُنـَّاعه. كان من الأجدر أن تأخذ مثل هذه القصص التاريخية، التي لها سند معرفي ومرجعي، طريقا إلى الفن السينمائي و لم لا التلفزيوني.

سياقيا، ففي"الهواء الجديد، التي أعيد طبعها أربع مرات، نظرا لأهميتها في بناء وعي جديد بالانتماء التاريخي للوطن، نجد قصة مطولة عنونها محمد زنيبر ب"اليد على الحلقوم"، والتي جاء في افتتاحيتها مايلي:"كان ذلك في أيام"السيبة"قبل مجيء الفرنسيس إلى هذه البلاد بعدة سنوات...". إن التأطير الزمني، عند محمد زنيبر، لبنة أساسية في سرد وقائعَ وأحداثٍ، حتى يدرك القارئ المغزى من المادية التاريخية، وحضورها الفعلي في بناء الهوية الحضارية، التي تتنافس عنها شعوب العالم اليوم.
تحكي قصة"اليد على الحلقوم"عن صراع دموي، في المغرب، بين قواد ما قبل الاستعمار، حيث لا يخلو التاريخ المغربي من هذه الظاهرة، بما هي هيمنت في الإبداع، واحتلت بذلك، حيزا مهما في الذاكرة التاريخية و الشعبية للمغاربة. ويعتبر القائد علال، وهو من زعماء"السيبة"في الأطلس الكبير، بطل القصة المطولة، حيث إنه أخضع العديد من القبائل المجاورة، وجعلها تحت إمارته، وأصبح كل القواد الذين يسوسون سوس و بلاد الحوز يخطبون مودته و يهابونه ؛ فكانت الطلقات النارية تجلجل في السماء، تعبيرا عن النصر، الذي حققه القائد علال أيام السيبة.

إلا أن القائد إبراهيم المرابط والمعتصم برؤوس جبال الأطلس، قد نغص الفرحة على علال. وفي ذات الحكاية، بينما كانت عروسا تـُزف، إلي هذا الأخير، في طقوس احتفالية، والتي دأبت فيها العادة بأن يدخل القائد علال بإحدى الكواعب الأبكار، وقع حدثٌ عكـَّر صفو الفرح و الحبور، الذي لمَّ القصر؛ إذ إن ابن عم العروس أرادها لنفسه، فخطبها من عمه، نظرا لعلاقة حب نشأت بينهما منذ الطفولة ؛ لذلك اعترض، هو وزبانيته، سبيل موكب العروس. وبهذا الحادث أمر القائد علال، فورا، سجن ابن عم العروس في المطمورة وراء القصر. ولكي يتم الإفراج عنه دخلت فاطمة، وهي الزوجة الأولى، للقائد علال في رهان سيتم بموجبه القضاء على القائد إبراهيم، وهو العدو اللدود لعلال. فقبل هذا الأخير الرهان، على أساس إذا كان مصيره ـ أي الرهان ـ الفشل ستكون فاطمة أولى ضحاياه، ويليها ابن العم العروس؛ سجين المطمورة.
فالحيلة كانت أشد وقعا من الحسام المهند في تغيير مجرى هذا الرهان، حيث كلفت فاطمة أخاها"عسو"بالمهمة الصعبة؛ ف"عسو"الملقب بالقنفذ لكثرة ما ينكمش في جلسته، وهو من أدباء الأطلس الشعبيين؛ كان شاعرا، مضحكا، ماجنا، منشدا، ومغنيا فكان مقبولا عند الجميع من أهل العلم و السلطة.

دخل القنفذ على القائد علال ليطلب مشورته في الحيلة التي دبرها، كي يجعل القائد إبراهيم في قبضة يده، ومن تم له الخيار، إما أن يقضي عليه بالقتل، وإما أن يتخذه صديقا حميما. فطلب علال من القنفذ الإفصاح عن حيلته، فبادر عسو قائلا: إن تزويج إحدى بناتك للقائد إبراهيم، الشاب الأعزب، سيكون حلا مناسبا لإطفاء جمرة اللظى، التي ظلت مشتعلة لسنين طويلة، أرهبت البلاد والعباد، وأقامت الدنيا، وشغلت الناس.

وبالفعل قد تم إقناع القائد ابراهيم بالمراد، وحصل الزواج فكان البنين، ونعمَ الأطلس بالصلح بين الغريمين الخصيمين. فآمنت السابلة و تنوسيت الأحقاد والضغائن، غير أن القائد ابراهيم لم يزر صهره قط، ولم ينزل عليه ضيفا، إلى أن طلب القائد علال من ابنته أن تزوره هي وأولادها، وتنزل ضيفة عنده أياما وليالي. فكانت الفرصة سانحة، للقائد إبراهيم، أن يضع راحة يده في راحة صهره؛ القائد علال. وبالفعل قد تمت الزيارة، فجاء القائد إبراهيم ومعه العيال والأصحاب، فقال علال لحاشيته: العيال يدخلون عند العيال، والأصحاب ينزلون ضيوفا عند الخليفة و النساء عند النساء، أما القائد إبراهيم فوضع القائد علال إصبعه على عنقه إشارة إلى عملية القتل.

وبذلك، يظل الأدب منبعا ثرا للحضور السمعي البصري، وربط جسور التآلف بينما ما هو أدبي و سينمائي، يكون لبنة أساسية في بناء وعي عميق بالانتماء الحضاري، وتأسيس هوية ثقافية منيعة تخلق أواصر الألفة مع الموروث الثقافي والقيمي.

ففي"اليد على الحلقوم"، القصة المطولة التي سردت خطوطها العريضة، نباشر عملية المرور السلس إلى عالم التمثيل بمختلف وسائطه، مادامت الحكاية تتوفر على شروط التشخيص و التمثيل، علاوة على توفرها على الصراع، الذي يذكي الفعل الدرامي، فضلا عن وجود شخوص، من وحي الواقع المغربي، ساهمت في بلورة الأحداث، كي تصل إلى العقدة، بعد ذلك تنحدر شديدا نحو الحل. كما أنها تشير إلى علاقة غرامية ربطت بين العروسة، التي زفت إلى القائد علال و ابن عمها؛ سجين المطمورة. فالحب الرومانسي لم يفارق التأليف الأدبي، مادامت العلاقات في القرى و المداشر المغربية تنظر إلى المرأة نظرة محفوفة بالنزعة التملكية جسدا وروحا.

وبهذا يكون المرور آمنا من الخطاب اللغوي إلى الخطاب السينمائي، محافظين على رأس مال الهوية الثقافية، ومساهمين في وعي تاريخي يتجدد مع الزمن.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى