الخميس ٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٩
بقلم عبد القادر محمد الأحمر

البحر ومطامع اليهود..

تفيد المراجع بأن: (.. من أهم نقاط مطامع اليهود الكلية نقطتان يمكن تلخيصهما في الآتي:-
النقطة الأولى: إبادة الشعب العربي بكامله، واجتثاث أمة العرب اجتثاثاً تاماً حتى لا يبقى أمامهم وجه عربي ولا يسمعون صوتاً عربياً0

النقطة الثانية: الاستيلاء على أرض العرب جميعها من غير استثناء ليكونوا المالكين لها والمسيطرين على ثرواتها والمتمتعين وحدهم بخيراتها0

هذه هي مطامعهم الأولى التي يسعون لها أولاً0

وهناك- بعد هذا- حلم يراود أفكارهم ويلاعب خيالهم، ذلك الحلم هو امتلاك ناصية هذا العالم، والسيطرة على دنياه بقاراته الخمس، ومحيطاته الخمس أيضاً!!

ولكن هل تدرون لماذا فكروا وبدأوا بـ (فلسطين) الحبيبة؟!

نعم، إنه لقول مأثور!!

ذلك القول القائل: بأن من ملك (البحر الميت) في فلسطين فقد ملك العالم!!

فكيف يكون ذلك؟! بل وما سر هذا (البحر)؟!

اليهود اختاروا فلسطين مرتعاً لهوام أفكارهم، وميداناً لتنشيط أقدامهم المريضة، لتحقيق دولتهم المزعومة، يحدوهم في ذلك تلك الأمراس الواهنة، والنزعات الروحية الجافة، وما سمم به زعماؤهم وحاخاماتهم قلوبهم من هترشات دينية، ولكن هنالك أمور أخرى تكمن وراء كل ذلك، لا تقل أهمية عنها، وعلى قمة هذه الأمور الطمع في استملاك تلك الثروات الهائلة المخبوءة في (البحر الميت)0

إن من أبرز النقاط التي تضمنتها تقارير كل البعثات التي زارت البحر الميت واهتمت به هو أن فلسطين تحتوي على ثروة فريدة من نوعها وذلك لسبب وجود البروم والبوتاس في البحر الميت وهي حالة لا شبيه لها في كل أنحاء العالم0
هذا وتفيد ذات المراجع بأن هنالك العديد من البعثات منها بعثات أميركية وفرنسية وألمانية وإنكليزية، جاء بعضها لأغراض علمية والأخرى لأغراض استعمارية قد زارت البحر الميت لاستكشافه، ويقال أن عالماً ايرلندياً يسمى (كوستيفان) كان اول من رأس بعثة علمية للبحر الميت سنة 1835، وقد ألفت كتب باللغة الألمانية عنه، منها كتاب: (نشوء وتاريخ البحر الميت) وكتاب: (دراسات على البحر الميت)0

ويقال أن (نوفونسكي) وهو يهودي روسي وكانت وظيفته مديراً لشركة البوتاس الفلسطينية المحدودة كان أول من قال بامكانية استثمار ثروة البحر الميت من الوجهة التاريخية وكان ذلك سنة 01911
ثم كرر متابعة أبحاثه سنة 01920

(يقع البحر الميت في جنوب سوريا الطبيعية ويصب في شماله نهر الشريعة الذي له روافد عديدة وتبلغ كمية المياه التي يفرغها في البحر الميت 50 متراً مكعباً في الثانية تصبح مليون وخمس مئة ألف طن في السنة تقريباً تزداد في أيام الفيضانات فتبلغ 200 متر مكعب في الثانية0

وقد قيل مراراً ان مياه هذه الينابع تحتوي على قوة الاشعاع، ويبلغ انخفاض سطح البحر الميت عن سطح البحر المتوسط 396 متراً تقريباً0 وهو أكبر انخفاض معروف على سطح اليابسة0

إن ثروة البحر الميت المقدرة بخمسة آلاف مليار دولار هي أيضاً السبب الذي يدعو الصهيوني لجعل فلسطين دولة صهيونية0
إن القيمة الحالية للمواد الكيماوية في البحر الميت تقدر بما يزيد عن خمسة ترليون دولار0 وأن الذي يملك فلسطين يملك أعظم ثروة ملكها فرد أو أمة ، وأن الذي يحكم فلسطين يصبح سيد العالم بتملكه أعظم ثروة ركزت في يد واحدة0
وإذا نجح الصهيونيون باقامة الدولة اليهودية في فلسطين فسيقدر لهم ليس فقط تملك العالم، بل وحكم العالم باستعمال الثروة الموجودة في البحر الميت0

إن يهود الخزر الساكنين في شرق أوربا والذين يتكلمون اللغة اليهودية قد رأوا إمكانية تجديد إنشاء دولة الخزر السابقة في فلسطين وهم يعلمون أن تحكمهم بالثروة المعدنية الموجودة في البحر الميت سيجعلهم سادة العالم قبل انقضاء سنين قليلة0

ولولا وجود البحر الميت في فلسطين لقبلت القيادة الصهيونية السرية بتوزيع المئتي ألف يهودي خزري على الدول الديمقراطية في هذا العالم حيث يعيش عشرة ملايين من إخوانهم في الدين بأمان واستقرار حائزين على حقوقهم الشرعية بالمساواة مع السكان الأصليين0

هل إذن بامكان اليهود أن يقيموا امبراطورية على أرض العرب وعلى جماجم العرب وعلى أشلاء العرب؟؟!!
الاجابة- كما يقول الشيخ الخطيب- متروكة للعرب وللمسلمين!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى