الجمعة ٢٣ حزيران (يونيو) ٢٠٠٦
بقلم حسين أبو سعود

الشتاء القادم ... هو شتائي

هذا الهذر الذي ينطق عني
يسير بي عبر متاهات الالم
يهيئني للانكسارات المقبلة
ووخزات الالم
يحيلني الى صحراء بلا رمال
وسماء بلا شموس
أبدية هذه الظلمة
ومساري يتأرجح بين الخطأ والخطأ
اتخبط في العتمة
الوحشة تنام على شعرها المجعد
في صدري
أي أوراقي تمزقي على عجل
ولتلتهم الريح بقاياك
السراب لم يعد سرابا
إنه يمعن في الايهام
ويمارس هواياته يوميا
ترهيبا وترغيبا
يتآكل العمر على منضدتي تلقائيا
المرايا لم تعد تعكس ما ترى
وتتكسر حروف اسمي بلا صوت
وتسقط معصوبة العينين في الماء
صرت أقترب من خط النهاية
واشيائي لم يبق منها سوى
اجزائها الاخيرة
الشتاء القادم سيطول هذه المرة
وقد يطغى على باقي الفصول
ويكمم الصقيع افواه الحقول
ويمنع الفراشات من التحليق
الشتاء القادم .. هو شتائي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى