السبت ١٨ حزيران (يونيو) ٢٠١١
بقلم عبد القادر محمد الأحمر

حب.. وحب

في إحدى المنتديات الفكرية عثرت على هذا المقال الذي تقول فيه كاتبته "فتاة الأطلس" ما يلي:

(هنالك في هذه الحياة أنواع مختلفة من ألوان الحب.. لكنني سأتطرق إلى نوعين فقط لأنهما المكتوبين بخط واضح جداً على صفحات هذه الحياة.. الأول منهما يترأس أعلى القائمة وهو الحب العشقي المادي المعروف المتداول والمتبادل اليوم.. والآخر كاليتيم غير المرغوب فيه، قابع في آخر ركن يرتجف برداً من الصقيع الذي حوله، وهو الحب الروحي المعنوي البحت!!!

فإن أنت أحببت شخصاً لحد الجنون وتريده أن يكون بجانبك في كل لحظة لأنه يسعدك ولأنه يحس بك ولأنك محتاج اليه ولأنه يواسيك ولأنه الشخص الوحيد الذي يفهمك، فنعم الحب هذا.. حب جميل لا شك.. لكنه ليس ذلك الحب الآخر الذي أعنيه.. لأنك هنا من يحتاج وبالتالي أنت تبحث عن مثل هذا الشخص، ولا تحبه إلا لأنك بحاجة إليه فهو الذي يعرف إحتياجاتك ويقدرك ويفهمك كما قلت آنفا.. ومثل هذا الحب نحتفظ به إلى أن نجد مثل تلك الصفات في الشخص المطلوب.. وقد نغيره بآخر طالما أن هذا الآخر يحمل نفس الصفات التي أحببناها في الأول، فنسارع بالتالي للتجديد والتغيير مرات ومرات.

أما الحب الآخر الحقيقي الذي أعنيه هو ذلك الحب الذي كاد أن ينقرض كلياً.. ذلك الحب الروحي الذي هو الجانب المضاد، فإنه عكس ذاك تماما.. لأنك فيه تغير إتجاه كل الأشياء ..
إنه عكس الأول تماماً فبدلاً من أن تبحث عن ذاك الشخص لأنك بحاجة اليه.. تجد نفسك تبحث عنه لأنه بحاجة اليك أنت.. عندما يغيب عنك تفكر يا ترى:

هل هو سعيد الآن؟

هل هناك من يحدثه وينصت إليه؟

هل هناك من يواسيه إن كان حزيناً؟

هل هناك من يفهمه كفهمي له؟

هل هناك من يستطيع أن يجعله يضحك كما تجعله أنت؟

هل هناك من يقدره ويباركه؟

فتتقلب في فراشك والنوم يغيب عنك.. ليس لأنك بحاجة اليه.. بل لأنك خائف أن يكون هو بحاجة اليك ولم يجدك بجانبه!!!

إنه حب لايعرف الأنانية..

إنه حب أشبه بحب الأم التي تحب دون أن تنتظر مقابلاً لهذا الحب..

إن وجدت نفسك في مثل هذه الحال.. فتأكد أن حبك روحيٌّ بحت..

حاولت جاهدة أن أوضح النوعين في بضع كلمات وأرجو أن تكونوا قد فهمتم ما وددت قوله!!
ملاحظة مهمة:

هذه المشاعر والأحاسيس للتأكد منها ما عليك إلا أن تختبرها ليس في لحظة صفاء إنما في لحظة عكـر أقرب ما يكون للخصام والفراق حين يكون كلا الطرفين متشنج المشاعرمتخم بمشاعر الحب نحو الآخر عندها فقط تتأكد من صدقها.

وليس من سمع كمن رأى!!

لكم كل الإحترام لمن قبلي ولمن جاء بعدي .. والسلام عليكم) ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى