الأحد ١٩ تموز (يوليو) ٢٠٢٠
حدود المنفى
بقلم حسن عبادي

رحلة إيڤا شتّال إلى فلسطين عبر مخيّم تلّ الزعتر (8)


عزيزي حسن؛

كان غسان صحافيًا وكاتبًا مشهورًا، وقد حقق ظهورًا في أوائل الستينيات. في عام 1969 كان يمثل الجبهة الشعبية الماركسية لتحرير فلسطين رسمياً ويترأس تحرير صحيفة الهدف.

في 8 يوليو 1972 اغتيل غسان في بيروت. كان الموساد الإسرائيلي قد وضع عبوة ناسفة في سيارته، مما أدى إلى مقتله هو وابنة أخته لميس التي كانت بالصدفة في السيارة معه. دفن في بيروت. لكن أقاربه أعدوا أيضًا هذا المكان الذي يشبه النصب التذكاري الذي تم ترتيبه بشكل جميل في عكا، مع صورته عليه. كان من المدهش أن أقف هناك، فالكثير من الحب له يتم التعبير عنه بالحجارة والزهور. جئت إلى بيروت بعد عامين من اغتيال غسان ولاحظت حب الفلسطينيين له في المخيم. كتاباته ولوحاته. وقد عبّر عن الحياة الفلسطينية البائسة في المنفى في الروايات والقصص والمسرحيات والفن. مشاعر التمييز والعزلة والعجز. وأيضاً التمكين الذي نما في حركة المقاومة بأمل جديد بالعودة.

تُترجم بعض روايات غسان إلى اللغة السويدية وتُعرض، مثل كتاب "رجال في الشمس وقصص فلسطينية أخرى" مع مقدمة جيدة لحياته وأدبه للمؤلف إنغفار ريدبرغ.
بعد أيام قليلة من زيارتنا لنصب كنفاني، ترجمت من الصحف أن عائلة كنفاني حصلت على أوامر بإزالة النصب التذكاري. وإذا لم يفعلوا ذلك بأنفسهم فإن الدولة الإسرائيلية ستقوم بتجريفه.

"جاك خوري | 20 ديسمبر 2018

وجّه وزير الداخلية أريه درعي ضغوطا في عكا للخلاص من نصب تذكاري للكاتب الفلسطيني والكاتب المسرحي غسان كنفاني بعد أسبوع من تدخل رئيس الوزراء ووزير الداخلية لإفشال تعيين رجا زعاترة نائبا لرئيس بلدية حيفا. تمت إزالة النصب التذكاري الأسبوع الماضي.
بناء على طلب مباشر من مكتب الشؤون الدينية بوزارة الداخلية، قررت لجنة أمناء الوقف إزالة النصب التذكاري بدلاً من التصادم مع الوزارة بشأنه.

كيف يمكن لنصب تذكاري لشخص قتلوه قبل 45 سنة أن يكون بهذه الخطورة؟ هل يمكن أن يكون السبب هو الاقتباس المنقوش في النصب التذكاري "إذا فشلنا في الدفاع عن القضية، فمن الأفضل أن نغير المدافعين، وليس القضية". على أي حال، فإن كلماته وصوره لا تموت أبدًا!

مشينا على طول الجدران القديمة وصولاً إلى الساحل. عكا شيء مميز، قلعة من الحجر الأصفر في أشعة الشمس. أمواج البحر الفيروزية المتوسطية تضرب الجدران السميكة، مما يرش الماء على الصيادين على الرصيف. الشعور بالنعاس في يوم شتائي في جنة صيفية.
لا يوجد سياح، لا يوجد الكثير من الناس على الإطلاق. منازل جميلة من طابقين إلى ثلاثة طوابق مع شرفات أو شرفات جميلة، مع إطلالة على بقايا الحصن والبحر. لقد سررنا بالهدوء في ذلك اليوم الجميل المشمس. هناك الكثير من السيارات متوقفة، كانت مزعجة. إنهم لا ينتمون إلى المناظر الخلابة. ولكن حسنًا، وصلنا نحن أيضًا إلى عكا بالسيارة!

ذهبنا معا إلى المطعم القريب لتناول غداء لطيف، وأخبرنا فؤاد عن سنوات مراهقته المبكّرة. كجميع الشباب أراد أن يكون حرا وخارج سيطرة الوالدين. لعب هو وأصدقاؤه في "الكهف". كانوا يصطادون الأسماك، ويشعلون النيران، ويتناولون وجباتهم، وينامون أيضًا ليلًا هناك أحيانًا.
مرة أخرى في مكان وقوف السيارات على البحر التقينا نظير شمالي. السيد تاريخ نفسه، معلم الصف، دليلنا الممتاز.

أخذنا نظير في جولة حول المدينة القديمة، وصولاً إلى البازارات القديمة، والمخبز المحلي، الكنافة الكلاسيكية، والمسجد العثماني الشهير. شرح عن كل مبنى تقريبًا كيف تم استخدامه. كان مثيرا للاهتمام حقا. تم العثور على بقايا قديمة جدا تحت مدينة عكا القديمة "الحديثة". يمكنك رؤيتها في بعض الأماكن ولكن ما يزال الكثير منها غير مكتشف. عكا القديمة هي بلدة عربية صغيرة وضيّقة. جوّها يلهم الفنانين. الشعراء والكتاب والرسامين والنحاتين إلخ.

قمنا بزيارة الفنان الشهير وليد قشاش الذي يعيش مع عائلته في أحد المنازل القديمة مع بقايا تاريخية تحت الأرضيات. أول قطعة فنية رأيناها هي العلم الفلسطيني المصلوب ولوحة توضح وجهة نظره السياسية. راية الأمم المتحدة "مسجونة" خلف العلمين الإسرائيلي والأمريكي كالقضبان. حفر قشاش بعض الأنفاق وقام بتركيب مؤثر للغاية. نقوش وجوه الأطفال بالحجارة، لجميع الأطفال الذين فقدوا أرواحهم في النضالات والحروب.

قشاش هو واحد من الرسامين والنحاتين الذين يزينون المدينة. في ميناء الصيد لديه حصان بحري ضخم وسعيد وجميل، يرحب بكل من يمر بعبارة "إذا أردنا أن نعيش معًا في سلام، يجب أن نعرف كل شيء أفضل" و "ابذل قصارى جهدك لجعل العالم أفضل مكان".
استولت إسرائيل على عكا في 17 مايو 1948، مما أدى إلى تشريد حوالي ثلاثة أرباع سكان المدينة العرب. مع فلسطينيين آخرين من الجليل اضطروا للمغادرة في قوارب صغيرة من الميناء، ذهب معظمهم إلى لبنان وما زالوا يعيشون هناك بدون جنسية. لا يمكنهم العودة إلى ديارهم لأن إسرائيل لا تقبل بحق الفلسطينيين في العودة.

سأتوقف هنا. أنتما الاثنان، حسن وسميرة، أخذتمونا إلى القدس في ذلك المساء. حققت هذه الأيام الأربعة الحلم بزيارة الأماكن التي يكون فيها الأشخاص الذين أحبهم.
نحن نحب فلسطين! / إيفا ونيستور


سميرة حمد (إيڤا شتّال) (الحلقة الثامنة)

هذه الحلقة الثامنة من انطباعات الزعتريّة سميرة (إيڤا) حمد(شتّال)؛ من مواليد 1948 في مدينة جوتنبورج السويديّة، درست التمريض وبفضل نشاطها التحقت عام 1974 بالعمل التطوّعي في مخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان، تزوّجت من يوسف حمد، الناشط السياسي، ابن قرية الخالصة شمال فلسطين، الذي استشهد خلال القصف على مخيّم تل الزعتر جراء قذيفة هاون أدّت بالوقت نفسه إلى إصابتها بجروح بالغة، نتج عنها بتر ذراعها الأيمن وكسور في الفخذ الأيسر. بعدها بأيام فقدت الجنين في شهرها الرابع. رفضت سميرة، رغم إصابتها، مغادرة المخيّم المُحاصَر رغم جهود الحكومة السويديةّ في العمل على إخلائها عن طريق الصليب الأحمر الدولي، أصرّت على أن تُقاسم الأهالي مصيرهم. عند خروجها عادت إلى السويد وأكملت علاجها ونشاطها في المجال الصحي، مساعدة أطفال اللاجئين القادمين من مناطق القتال ومساعدة النساء، ما زالت مرتبطة بمساعدة أطفال اللاجئين الفلسطينيّين في مخيّمات لبنان، وما زالت تحمل رسالة المخيّم عبر البحار.

شكرًا للأديب الفلسطيني إياد شماسنة على ترجمة الرسالة من الإنجليزيّة للعربيّة.

تُنشر تزامنًا مع نشرها في صحيفة "المدينة" الحيفاويّة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى