السبت ١٩ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠

مأساة المراكز الثقافية في مصر

هشام قنديل يربح المليون!

خلال شهري سبتمبر، وأكتوبر (أيلول، وتشرين أول) 2020 خاطب المسئولون عن إدارة جاليري ضي في القاهرة، ويرأسه أ. هشام قنديل، عددا من كبار الأدباء والأساتذة كي يصبحوا أعضاء في لجان تحكيم مسابقات وجوائز (جاليري ضي) في ما سمي مهرجان ما بعد كورونا، وأكدوا أن الجاليري مبادرة برعاية طلال الزاهد المهندس السعودي المحب للفن والثقافة ومصر، وليس للجاليري أي أهداف سوى دعم الحركة الفنية، فأعطى الجميع موافقتهم على المشاركة في لجان: مسابقة القصة القصيرة، والفن التشكيلي، والموسيقا، والشعر، وتولى رئاسة اللجنة العليا لمهرجان جاليري ضي د. شاكر عبد الحميد وزير الثقافة المصري الأسبق.
وفي حينه تم الاتفاق مع أعضاء لجان التحكيم على أن مكافأة عضو اللجنة عشرة آلاف جنيه مصري مثلما تدفع المؤسسات المصرية الثقافية الحكومية.

في هذه الفترة نشرت الصحف المصرية أن الشيخ طلال الزاهد تبرع بمليون جنيه مصري لتغطية كامل تكلفة المهرجان الذي أقيم بالفعل في 28 نوفمبر بمقر الجاليري في منطقة المهندسين في (إتيليه العرب للثقافة والفنون). وتم توزيع الجوائز على الفائزين، وانتظر أعضاء لجان التحكيم بعد ذلك، وكلهم من كبار الأدباء والفنانين المصريين المعروفين، استلام المكافأة المتفق عليها من أ. هشام قنديل عن عملهم في فحص وتقويم الأعمال المقدمة للمسابقات، لكنه فاجأ الجميع بأن المكافأة لن تزيد عن أربعة آلاف جنيه.. خلافا للاتفاق السابق! واتجه بعض كبار المثقفين من أعضاء لجان التحكيم إلى لقاء هشام قنديل وأعلنوا له رفضهم استلام المبلغ الذي لسبب غير معلوم ينقص أكثر من النصف، فقام في الجلسة نفسها أثناء الحوار برفع المبلغ إلى ستة آلآف! فلما رفضوا زاده ألفا أخرى ليصبح سبعة آلاف! وتحولت الجلسة من بحث سوء تفاهم إلى (سوق تفاهم)! وخرج الأمر من دائرة المعاملات المالية إلى المساس بكرامة كبار المثقفين في مصر، فرفض الكثيرون استلام أرباع المكافآت التي عرضها هشام قنديل الذي نجح في تحويل المهرجان إلى معصرة أموال تحت شعار: «هشام قنديل يربح المليون من الشيخ طلال»! مما يضع علامات استفهام كثيرة حول مبادرة يدعمها البعض بحسن نية فيجهضها الآخرون. ويمكن في كل تلك الحقائق المذكورة مراجعة أي من أعضاء لجان التحكيم، وكلهم أساتذة أكاديميين معروفين ومفكرين مرموقين يعز عليهم أن يجهض الفساد كل بادرة طيبة.

معلومات عن لجان التحكيم وأعضائها:

لجنة الشعر: د. شوكت المصري، أ. محمد حربي، د. محمد بدوي، أ. محمد سليمان، د. عبد الناصر هلال.

لجنة الموسيقا: د. فوزي الشامي رئيسا، أ. محمد بيومي، أ. عبد الرحمن إبراهيم
لجنة القصة: أحمد الخميسي، د. رضا البهات، أ. أسامة الرحيمي
لجنة الفن التشكيلي: أ. محمد عبلة، طارق الكومي، د. عادل ثروت، الفنان السعودي سمير الهمام، د. سيد بدر.
رئيس اللجنة العليا للمهرجان: د. شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الأسبق.

هشام قنديل يربح المليون!

مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى