الثلاثاء ٢٦ تموز (يوليو) ٢٠٢٢

ندوة سيميولوجيا الخطاب السينمائي بالمهرجان الدولي للسينما بالفقيه بن صالح

صوفي موستا

شهدت رحاب المركب الثقافي بالفقيه بن صالح مساء أمس الاحد، تنظيم ندوة فكرية، وسينمائية حول موضوع "سيميولوجيا الخطاب السينمائي"، التي تندرج في إطار فعاليات النسخة الثالثة للمهرجان الدولي للسينما، التي تنظمها جمعية ملتقى الطفولة والشباب فرع الفقيه بن صالح من 23 الى 27 من شهر يوليوز الجاري، تحت شعار "السينما إبداع مستمر".

وشارك في ندوة المهرجان، الذي عقد بدعم عدد من المؤسسات والجهات منها جماعة الفقيه بن صالح، وعمالة الإقليم، والمجمع الشريف للفوسفاط، كل من الأستاذين الباحثين عز الدين ابو عنان وأيوب الطاهري.

وبالمناسبة سلط الباحثان الضوء، على كثير من الحيثيات والمعطيات، التي تهم الفيلم السينمائي، في علاقته النقد، وما يترتب عن ذلك من خلق نوع من الحياة الجديدة للنص السينمائي بشكل عام.

دد الباحثان على الأهمية القصوى للممارسة النقدية والقراءات المتعددة، للأفلام السينمائية من قبل الجمهور، وهو الأمر الذي يسدعي من المتلقي التسلح الأدوات القرائية القوية، والتي تساعده على فهم النص السينمائي من جميع النواحي.

واعتبرا ان الفيلم السينمائي، يبقى صورة وشكلا دلاليا، يحضى بقراءات مختلفة من قبل المتلقي، ويحتاج إلى قراءة عميقة، من الجميع النواحي شكلا ومضمونا، وهو ما يثري الخطاب السينمائي في علاقته بالخطاب النقدي بشكل عام.

ولامس المتدخلان في تدخلهما، الكثير من القضايا والمواضيع التي ترتبط بمحور الندوة، وشعار الدورة، منها تحليل الخطاب، ومجال السيمايئيات، والبحث في العلامات الترميزية للغة السينمائية، والدروس البيداغوجية في المؤسسات التعليمية التي تفتقر الى الاهتمام بهذا المجال.

كما شددا على قيمة تعليم السينما وترسيخها في المؤسسات لتعليمية، وأيضا في الجامعات، على اساس ان تتقوى الدراسات السينمائية والنقدية، وهو ما يساعد بشكل كبير في خلق نوع من الدينامية الإبداعية والأكاديمية والنقدية، ويعطي للحقل السينمائي قيمة مضافة في البحث الاكاديمي والدراسات الجامعية المقبلة.

كما نوها بمحور الندوة التي اختارتها اللجنة المنظمة للمهرجان، باعتبار البحث في مكونات النص السينمائي، وفهمه وقراءاته قراءة سليمة واحترافية، سيساعد المتلقي على الاستمتاع به ليس كصورة وفرجة، بل أيضا كمواضيع وعلامات ورسائل تحمل الكثير من القيم والأفكار والطلعات.

وفي ختام الندوة فتح نقاش مع الجمهور، الذين تبادلوا مع المحاضرين وجهات نظرهم حول تجارب الشباب السينمائية، والسينما، والخطاب النقدي السينمائي، كنوع جديد من القراءة العالمة والمتجددة، لفهم افكار المخرجين واحلامهم.

وكانت الدورة انطلقت مساء السبت، بتكريم كل من عزيز داداس وسعاد الوزاني المشهورة بلقب دواحة، الفنان والمخرج عبد الجليل ابوعنان، والمغني سعيد مسكر.

ويرتقب اختتام النسخة الثالثة، التي عرفت أنشطة موازية متنوعة، غدا بالإعلان عن الفائزين بجوائز المسابقة الرسمية، التي ترأسها المخرج حسن بنجلون، وضمت عبد الاله الحواهري وفاطمة اكلاز ورشيد عماري وامال هدازي.

صوفي موستا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى