الأربعاء ١١ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٢
بقلم بوعزة التايك

ورطة القلب

أنا لم أخطط للكتابة عنك أيتها السيدة الجميلة. قلبي هو الذي ورطني. هو المخطئ لا أنا. لم أفكر أبدا في وضع كلماتي على سطورك أيتها الورقة. قلبي هو الذي أملى علي هذا الأمر اليومي.

كنت جالسا تحت شجرة الميعاد لا أفكر في شيئ. فجأة وجدتني أدون ما أحس به على وريقاتك أيتها الوردة الحسناء فأصبحت أنت حارسة أسراري رغما عنك وعني. لكن الذنب ليس ذنبي بل ذنب قلبي.

وأنا، قال القلب للبحر والنهر والعندليب الحزين. قال للأشجار والزهور ورمال الصحاري. قال ودقاته تضعف شيئا فشيئا: وأنا من ورطني في العيش والموت في أعماق صدر الشاعر الحزين؟


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى