الاثنين ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٧
بقلم إباء اسماعيل

ياصديقي عمتَ ضوءاً وغماماً

ياصديقي ..... ياكلّ أنبياء الأرْضِ
أعوذُ بدمكَ المُلْتَحِمِ بأحلامِ
صراطِ مجدِنا المُسْتقيم
وكنوز أشرعتنا المُضاءة
في نوّارةِ الغيب القريب،
مِن شانئكَ الأبْتَر! ....
 
أعوذُ بسلسبيلِ خُطاكَ
المزروعة بسيوف النَار
وبِنارِكَ المُتّقِدةِ بشجرةِ زيتونٍ
مِن هَمَزاتِ صنّاعِ "هُبَل"
فَوقَ أنوار " الأقصى" ! ...
 
كصورتي الغائبة أنت
وَ كصوتي المتناثر حكايا
وفراشات ذكرى
وفوانيس أحلامٍ تنوسُ من وراءِ الغيب ....
 
آنَ نختتمُ أنباء الفجر
بقبلةٍ فوق التراب المُدمّى
وآن نختتمُ أنباء الليل
بالدّمِ المُسْتباحْ
فَسجيّةُ الحجر المُتفاني في صراخهِ
وتشظّيهِ المُقدّس،
تُثيرُ رغبتي في التكاثُر الضوئي
باتجاه عتم الغيب و المستحيل
لأرى سَناكَ الزاهِر في رياحين
أمواجي القادمة من بحار الحريّة! ...
 
كَمْ ... وكمْ نصعَدُ فينا
وإلى كلَينا
لندخلَ مهرجان القمر الطفوليَّ
الذي فينا
والذي عجنّاهُ في كلتا يدينا
من ماء الحبَّ
وتُرابِ الحريّةِ
ثمّ خبزْناهُ بِنارِ الحرْبِ
فاَثْمَرَ كصرْخةِ وليدٍ قادمٍ من كهوفِ الغيب! ....
 
مالِشفاهِ الوطن،
لاتقرأُ سورةَ الفرحِ القادم
عبر أسلاكِ النّورِ الإلهيّة ؟! ...
هل هو شريانُ الغضب
تسيلُ دماؤهُ في طرقاتٍ
أحجارها الليل
ونسائمها الانعتاقُ من الليل؟! ...
لكأنّ الليل شبحٌ
لايغفو إلاّ على أحلامه الحمراء! ...
 
لِمَنْ نخبِّئُ أسرار شفاهنا
ولماذا نلوكُ أعشابها
ومتى تفوحُ أرواحنا المدمّاة برياحين الصّباح
وكيف نمحو بشفاهنا
ماحرّفَتْهُ قواميس الطغاةْ
وكيف نجتلي سوادَ محاصيلهم
إذ خبّأوها بانكسارات بقائهم المستحيل
على قلوبنا
وماذا نُضَمِّدُ من مواقف
وشروخَ كلماتٍ متقاطعةٍ
وغير قابلة للوصل إلاّ ...
بَحبال دمائنا / المَشانِق؟!! ....
 
كَمْ .... وكَم
تختبئُ فينا السُّحُبُ
وكأنّنا الأفق القريب ؟...
ومن بياض نفوسنا ،
تصحو نوافذ الغد
وعلى أنفاس شموعنا ،
ينتحِبُ الليل
وفي زوايا أوراقنا المسكونةِ بالنّور،
تشتعِلُ الإيقوناتُ
وتنفخُ الملائكة قصائد المحبّةِ
على حَبْرنا المُقدّسْ
ويزعَمُ الاسفنجُ البحريُّ
أنّهُ أطْعَمَنا قطراتِ عسل الكلام ! ....
 
فيا صديقي ...
عِمْتَ شِعْراً
وبَحْراً منَ الضّادْ
فأنْتَ دفتر الغد
احتَبَسْتُ في زواياهُ
لأتحرّر من زفراتي المندثرة ! ....
 
وحينَ كنْتُ في كفِّ الأمَل جنّيةً،
أصْبَحْتَني وردةَ ضوءٍ،
وأَمْسَيْتَني أميرةً للغجر!..
 
والبركانُ/ الغيابُ
سؤالٌ يلتهمنا
ويحرق الصوت والصورة
وأجِنَّةَ المَشاعِرْ ! ....
 
ولِسنديانة الحزْنِ رَمَقُ
لاتَشيخُ أوراقُه في غاباتنا
وللوَجَعِ المَسْحور مَنازِلٌ تدخُلُنا
فتصيرُ صحارانا نوافذ من حديدٍ
وأفلاكنا شتاتاً
وبقاؤنا سراباً
وهذياننا حاضراً
ومستقبلنا نبضاً من فتنة الرجوع ! ....
 
كلّما أتيتُ إلينا
عُدْتُ
وأفرغْتُ مابِجُعبتي
من فَراشاتٍ
وخواتم سحريّة
وأسماكٍ
ودمىً
وأساوِر
 
وكلّما أزْهرَتْ كلماتنا
وهواء أنفاسنا
وتراب أنسجتنا
وماء أحلامنا الملونة،
تساءلْتُ :
كيفَ أنفثُ في سفنِ أمانيَّ
رياح الحكمةِ و الجمالْ ! ...
 
ياصديقي ..... ياكلّ أنبياء الأرْضِ
أعوذُ بدمكَ المُلْتَحِمِ بأحلامِ
صراطِ مجدِنا المُسْتقيم
وكنوز أشرعتنا المُضاءة
في نوّارةِ الغيب القريب،
مِن شانئكَ الأبْتَر! ....
 
أعوذُ بسلسبيلِ خُطاكَ
المزروعة بسيوف النَار
وبِنارِكَ المُتّقِدةِ بشجرةِ زيتونٍ
مِن هَمَزاتِ صنّاعِ "هُبَل"
فَوقَ أنوار " الأقصى" ! ...
 
وأعوذُ بأرواحِ اللحظاتِ المُلْتَهِبةِ
إذ تغفو على وهْمٍ انكسارٍ
لنْ تَصْدُق رؤياه! ....
فللأرْضِ عافيةٌ
تسير كبرهانٍ من وهْج الحقّ
المُتَبرَّئ من زعم السّادة اللاأبرار...
وللأرضِ ثورةٌ تغضَبُ
وتذرِفُ ودْقَها
ولُجَّها
وجحيمها
لتُعيد روح أنفاسها
لِمَن زرعَ روحهُ
في جذورها
 
* * *
غضبٌ على غضَبٍ ...
ولَصانِعِ الوجود أنشودةٌ
يوماً ... ستنشُرُ شذاها
فوق أضرحةِ الصَّباحاتِ
المُتَفجِّرّةِ بالغضبْ! ....
ويوماً ....
سنعودُ إلينا ... عبْرَنا
فكلُّنا وزّادةُ كلُّنا
ياصديقي ...
عِمْتَ جنَّةَ من ثوبِ الحريّة
وعِمْتَ حريّةً من عَبَقِ الأنبياء
ألْهِمْني أجوبةً لخرائط قلبي
الذي أدْمَتْهُ مِدْيَةُ السّؤال !! ..

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى