الأحد ١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٢
ما راي القراء الكرام ؟؟

اذا اردت اسعاد زوجتك فاكذب عليها !!

قد تمتعض كثيرات من عنواننا هذا الأسبوع، وربما سيفرح الرجال، لكن الحقيقة أن هذا ما يوصي به بعض علماء النفس والاجتماع، لأن "الكذب الأبيض" كما يسمونه يساعد الرجل على "إسعاد" زوجته، وبالتالي ينعكس ذلك على الأسرة ككل. فهل فعلاً يكذب الرجل لإسعاد زوجته؟ وهل ترضى الزوجة أن يكذب زوجها عليها حتى لو كان ذلك لشراء لحظات من السعادة؟

بعد استطلاع آراء السيدات في الكذب، كشفت دراسة حديثة أجراها مركز البحوث الاجتماعية في القاهرة أن المرأة لا تقبل أبداً أن يكذب زوجها عليها. لكن في الوقت نفسه بينت الدراسة أن هناك نوعاً من الكذب تستحسنه الزوجة، لأنه يرضي غرورها وبالتالي يسعدها ويسعد عائلتها ويبقيها قوية ومترابطة.

"أبيض" للمجاملة

تقول د. إجلال اسماعيل، أستاذة علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عين شمس:

هناك نوعان من الكذب، الأول يبين فيه الرجل حبه وحرصه على رضا زوجته، مثل الكذب بالكلمات الجميلة كأن يقول لها: "أناقتك تبهرني" أو "هذه التسريحة أشبه بتسريحة الملكات" أو "عطرك خطف قلبي" وما شابه . . وهذا الكلام نوع من المجاملة الرقيقة والجميلة التي تجذب المرأة وتترك في نفسها تأثيراً إيجابياً قوياً ينعكس على سعادة الأسرة كلها.

وهنا يكون هدف الزوج من "الكذب" التمسك بزوجته والرغبة في اسعادها من أجل المنفعة العامة للأسرة. كذلك يحق للزوج أن يكذب في الأمور البسيطة التي قد تغضب زوجته وهذا ما نسميه "كذبة بيضاء" وبالطبع هذا التصرف يمس حقوق الزوجة بشكل عام.

"أسود" . . دمار

أما النوع الآخر من الكذب فهو "الأسود" المتعارف عليه، كأن يهدر الزوج فلوسه على الميسر ويقول لزوجته أنها سرقت منه أو أنه أقرضها لصاحبه المريض الذي ينوي دخول المستشفى، والأفظع من هذا خداع الرجل لزوجته وصرف وقته مع أخرى وعن ذلك يقول لزوجته أنه كان في القهوة مع أصدقائه. بالطبع هذا النوع من الكذب إذا اكتشفته الزوجة، سيدمر حياتها معه ويقطع خط الرجعة بينهما.

لإرضاء "ست الحسن"

حول ذلك تضيف الدكتورة سوسن عثمان، خبيرة علم الاجتماع:

البعض قد يعتقد خطأ أن الكذب يمكن أن يكون وسيلة للوصول الى أهداف سامية، على حد تعبيرهم، فمثلاً يحاول بعض الرجال ادعاء ملكية الأراضي والعمارات والأموال والمنصب الكبير والراتب العالي حتى يكسب رضا فتاة أعجبته للزواج بها، ولا يجد وسيلة لترضى "ست الحسن" به إلا الكذب عن نفسه وممتلكاته، لأن الهدف بنظره أكبر من ذلك وهو من أجل الارتباط والاستقرار، وبالطبع هذا خطأ وهذا النوع من الكذب يسمى "الفشر" أو "الخداع" وهو السبب الاساسي لفشل أغلب العلاقات الزوجية التي تحصل بنسبة كبيرة في أيامنا هذه.

وهكذا يضيع التخطيط وربما حياة أسرة كاملة بسبب "خدعة".


ويقول الدكتور محمد رأفت عثمان، عميد كلية شريعة جامعة الأزهر:

الثابت في نصوص الشريعة أن الكذب من المحرمات التي لا يجوز فعلها، لأنه علينا أن نكون صادقين في تعاملاتنا مع الآخرين، خاصة أقرب الناس الينا، فالصدق يهدي الى البر والكذب يؤدي الى الفجور.

ولم يرد في الشرع ما يباح فيه الكذب إلا في ثلاثة أمور: الحرب والإصلاح بين الناس وكلام الزوج لزوجته العاطفي. فيجوز للقائد في الحرب مثلاً أن يموه على العدو ويعلن أنه متوجه لغزو الشرق بينما سيذهب للغرب، لأن الحرب كما يقال خدعة.

كذلك يجوز للإنسان الكذب في الإصلاح بين المتخاصمين، فيجوز أن نقول لكل منهما أن الآخر يحبه ويحترمه ولا يقول عنه إلا كل خير، وليس من الضروري أن يكون هذا هو رأيهما ببعضهما البعض، والحالة الثالثة أن يظع الزوج على زوجته ما ليس فيها من صفات. كأن يصفها بالحسن وهي ليست جميلة أو بالرشاقة وهي عكس ذلك، أو عندما يقول لها ليرضيها: "لا أحب أكثر منك" بينما هو لا يميل اليها، وذلك حتى تسود المحبة والوئام السكينة بين الزوجين.

12 نصيحة

تقدم د. إجلال اسماعيل لكل رجل 12 نصيحة يستطيع أن يعتمد عليها ليكذب بـ "الأبيض" على زوجته فتسعد معه وتسعده، وهي:

1- حدث زوجتك عن جمالها ورقي مشاعرها وطيبة قلبها، حتى لو لم تتوفر فيها هذه الصفات.

2- لا تنس وأنت تتذوق الطعام أن تتحدث بطلاقة عن بعض أصنافه وتقول لها أنك لم تذق أبداً طعاماً بهذه الحلاوة.

3- علق دائماً على تسريحتها الجديدة وعلى أي فستان تراه مختلفاً عليها، لتشعر أنك مهتم بأناقتها وشياكتها.

4- إن لم يعجبك شيء عليها، انصحها بلطف حوله مبيناً وجهة نظرك ببساطة معللاً ذلك بأنه يجعلها أشيك امرأة في عينيك.

5- ردد أمامها كثيراً أنك تحبها وأنك لا تدري كيفي كانت ستسير الحياة بدونها.

6- لا تخبر زوجتك بما يغضبها ودار عنها كل الأمور التي قد تفسد حياتكما طالما أنها بسيطة وهامشية.

7- جرب أن تهديها بعض قصائد الحب الرومانسية حتى وإن كانت لشعراء مجهولين مادامت تعبر عن مشاعر جميلة.

8- إذا كانت زوجتك طموحة وتعمل وترغب في الترقي وإثبات وجودها، أخبرها بأنك ترغب أن تراها امرأة مهمة ولو في سطر واحد على صفحات التاريخ.

9- فاجئها دائماً بما تحبه وترغبه وإياك أن تنسى أهم المناسبات في حياتكما، مثل ذكرى ميلادها أو ذكرى زواجهكما، لأن المرأة الشرقية تعاني دائماً من نسيان الزوج للمناسبات المهمة بينما هي تتذكرها.

10- لا تخبرها بعيوبها وإن أردت فعليك التلميح بشكل عابر حتى لا تشعر أنك تنتقدها، أو أخبرها بمحاسنها أولاً ثم العيوب واجعلها تأتي من باب حرصك عليها وحبك لها.

11- إن أخطأت في حقها عن عمد، أكذب عليها وأخبرها أنك لم تقصد، على أن لا تكرر الخطأ مرة ثانية.

12- تحدث عن عائلتها بالمدح وبكل احترام وتقدير، واحذر أن تذكر حماتك بسوء، وحاول دائماً إشعارها بأن حماتك مثل والدتك تماماً حتى وإن كنت لا تستريح معها.

عن مجلة سيدتي


مشاركة منتدى

  • بصراحة وبعد ان جربت كل الحلول فان هذا الكلام صحيح مئة بالمئة
    انا لا ادعو الى الفساد لكني مقتنع ان قول الحقيقة للزوجة كثيرا ما يثير المشاكل
    فالمراة تحب دائما ان يقول لها زوجها انه يحبها ويعشقها وانها اجمل امراة في العالم وانه لا ينظر الى غيرها مع انها قد تكون ليست جميلة او عمرها خمسين عاما واذا قال لها الحقيقة فقد تبدأ المشكلة لذلك اكذبوا على زوجاتكم

  • السلام عليكم
    لمادا كتب هذا الموضوع لاسعاد الزوجه فقط ؟ وهل يمكن استحدامه لترويض الرجل ايضا ؟ علما ان الوقت الحالي هو زمن
    الكدب وادا كانت المرأه تعاني من كذب الرجل يوميا فكيف تستطبع
    ان تجعل منه رجل صادق ذو مشاعر واحاسيس وقد جاء في الشريعه انه ادا لم تسطع المرأه ان تتقبل شكل الرجل فعليها ان ترفضه والعكس صحيح ولايوجد كذب ابيض او اسود فا الكذب
    هو بانواعه المحتلفه ماهو الا ستار من النفاق
    هذا ونشكركم على الموقع وتبادل الاراء.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى