الأحد ٣ نيسان (أبريل) ٢٠٠٥
بقلم أمل إسماعيل

شرشف أبيض

القاصة بسمة فتحي تطهر أحلام النيام في مجموعتها القصصية الأولى

صدر مؤخرا للقاصة الفلسطينية بسمة فتحي مجموعة قصصية بعنوان شرشف أبيض عن دار زهران للنشر والتوزيع في الأردن. ويعد هذا الإصدار الإصدار الأول للقاصة الشابة التي عرفت بحساسيتها للحرف والكلمة، وقدرتها على الولوج إلى قلب القارئ مباشرة دون تصنع أو تكليف.

جاءت المجموعة في مائة صفحة، مكونة من ثماني قصص قصيرة ومجموعة من الأقاصيص.


وكتب الشاعر الفلسطيني منذر أبو حلتم على غلافها الخلفي تحت عنوان: خطوات نحو عالمها، قائلا:

قبل سنوات قليلة التقيت ذات صدفة.. وبين أدغال الشبكة العنكبوتية بالكاتبة الشابة بسمة فتحي.. كنت يومها أشرف على أحد المنتديات الأدبية العربية، وأرسلت لي يومها قصة قصيرة، وقد لمست من قراءتي لقصتها الأولى أنني أمام أديبة حقيقية تمتلك رؤيتها الخاصة وأدواتها الأدبية الخاصة أيضا.

ومرت الأيام وكان لي شرف متابعة التطور السريع والملفت في أدوات بسمة الإبداعية من حيث الأسلوب والمضمون وامتلاكها للموهبة القوية التي نجحت بسمة في صقلها وتطويرها. وها أنا اليوم إذ أتصفح وإياكم مجموعتها القصصية الأولى، أشعر بالسعادة والفخر.. السعادة لأن توقعي كان صحيحا، والفخر لأنه كان لي شرف متابعة الخطوات الأولى والبدايات الجميلة لبسمة.. هذه الخطوات التي سارت بنا لنصل إلى عالم جميل ملون، تصعنه أديبتنا الشابة، عالم غني بتجارب إبداعئية جريئة رغم سنوات عمرها الغضة.

هذه بسمة فتحي في مجموعتها القصصية الأولى، وأنا واثق أنها ستكون بداية لمجموعات قصصية قادمة، تساهم في إثراء المشهد الإبداعي العربي الحديث.

القاصة بسمة فتحي تطهر أحلام النيام في مجموعتها القصصية الأولى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى