الاثنين ١١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٤
ولادة على هدب الكلمة

مجلة جهات الأدبية

دعوة ومباركـة

تستعد الأوساط الأدبية لاستقبال وليدتها الجديدة "مجلة جهات الأدبية" التي يصدرها نخبة من الكتاب والأدباء العرب من مختلف الدول العربية. وذلك مطلع العام الجديد 2005.

مجلة جهات الأدبية هي مجلة ربع سنوية.. يصدرها مجموعة من المثقفين الشباب في الوطن العربي لتكون نافذتهم على العالم .. تهتم بنشر المقال / القراءة النقدية / الشِعر / السَّرد / كما تهتم بالمراجعات الأدبية لما يتم نشره في الوطن العربي ...تنفّذ بمدينة جدّة ، و تطبع في القاهرة.. توزّع في جميع أنحاء الوطن العربي إضافة إلى مدينة لندن.


هيئة تحرير المجلة


رئيس التحرير :


حامد بن عقيل / شاعر و ناقد - السعودية .


نائب رئيس التحرير :


أحمد محجوب / شاعر - جمهورية مصر العربية .


مسؤولتا التحرير :


أمل إسماعيل / شاعرة - فلسطين .

فاتن الأنصاري / كاتبة - السعودية .


مشاركون في التحرير :

فهد الخليوي / شاعر و قاص - السعودية .

عصام الزهيري / روائي - جمهورية مصر العربية .

ياسمين محمد مسلم / شاعرة - جمهورية مصر العربية .

نادي حافظ / شاعر - جمهورية مصر العربية .

مسعد الحارثي / قاص - السعودية .


ترأس الهيئة الاستشارية للمجلة :

ليلى الجهني / روائية - السعودية .


الهيئة الاستشارية للمجلة :

القاص و الشاعر اللبناني : د. كامل صالح .

القاصة السعودية : هناء حجازي .

الشاعرة السورية : جاكلين سلام .

الشاعر اليمني : عبدالحكيم الفقيه .

الكاتب السوداني : خالد ربيع السيد .


تبويب المجلة :

القسم الأول :

جهة الوعي : جهة تهتم بنشر المقالات و البحوث و الدراسات الأدبية و القراءات النقديَّة .


القسم الثاني :

جهة النَّص: جهة تعنى بنشر النتاج الشِعري للأدباء الشباب في الوطن العربي .


القسم الثالث :

جهة السَّرد : جهة تعنى بنشر النتاج القصصي و الروائي و المسرحي للأدباء الشباب في الوطن العربي .


القسم الرابع :

جهة المراجعة : جهة تهتم بمراجعة الإصدارات الجديدة في وطننا العربي إضافة إلى مراجعة ما يتم نشره في الأعداد السابقة للمجلة .

للمشاركة والاستفـسار:

jehat2005@hotmail.com

أو للمراسلات (باسم رئيس التحرير):

ص.ب : 122377

جدة : 21332

دعوة ومباركـة

مشاركة منتدى

  • حينما تحير الكلمات، وتعجز الألسن واقفة أمام الابداع المنتظر ، الإبداع الذي سيتحدث عن نفسه، وسيأتي قادم من أقطار بعيدة ، مؤمن بفكرة تزيده إصراراًعلى الإبحار في عالم الثقافة والنقد ...
    هاهي مجلة جهات الأدبية تأتي من مكان بعيد كسفينة يقودها كتاب مختلفين الجنسيات ومتحدين الأفكار ومقتنعين بتحقيق هدف يرقى بإدبنا وكتاباتنا الأدبيةويليق بمسامع القراء...
    هاهي جهات تختار من يقوم عليها وتنتظر مطلع 2005لتصدر فهنيئاًلجهات حينما اختارت رئيسة للهيئة الاستشارية **ليلى الجهني **فنعم اختيار كاتبة كهذي التي بنت نفسها لتأتي دون أن يكفلها أحد ومن حيث لايعرفون ..
    فمباركة لجهات هذا الإبداع المنتظر ...
    وسأكون بإنتظار اليوم الذي تصدر فيه...
    فكم هوجميل أن يولد الإبداع في مكان يليق به والأجمل عندما يتحدث عن نفسه ويصمت الأخرون إيماناً بقدراته وجهوده ومن ثم نجاحه المتألق .

  • عنوان المقال: المضمر في مرافئ الوجع للقاص الحسن أيت العامل قصة "قطط" نموذجا
    استهل القاص حسن أيت العامل قصته الموسومة ب "قطط" بسطر شعري لمحمود درويش وظفه لأسباب ذاتية وموضوعية، الأمر الذي يدفعنا إلى طرح تساؤلات من قبيل: لماذا درويش بالضبط؟ ولماذا اختار هذا السطر (قف على ناصية الحلم وقاتل) دون غيره ؟ وما علاقته بالعنوان (قطط) ؟ إن القارئ العادي لهذا النص المبطن بقضايا مختلفة لن يعطيه حقه نظرا لصعوبة تفكيك شفراته المتعددة ورموزه المعقدة، التي تحتاج نوعا من التأويل، ننطلق من خلاله بدءا بالعنوان والمقولتين الشعريتين ل"درويش" والأخر ل"زهير بن أبي سلمى" علما أن القاص لم يقم بتوثيقه مما يجعلنا أمام فرضيات عدة، قد نصيب في بعضها كما نخطئ في بعضها الاخر، نبرر فيها ذلك بتقمص دور القاص فيما سيأتي لاحقا في هذه الورقة.

    حاول القاص أيت العامل خلق علاقات معقدة تقتضي منا قراءات نبحث من خلالها عن المسافة بين الدال والمدلول، وفك شفراته، وتوحيد دلالته المتعددة داخل النص، بدءا بالمقولتين الشعريتين اللتين تؤطرهما صورة استباقية واسترجاعية، تكمن في تقديم شعر حديث على شعر جاهلي الأمر الذي يدفعنا إلى التساؤل عن هذا التقديم والتأخير بين هاتين المقولتين وما علاقتهما بعنوان القصة "قطط" ؟ وهل يمثل بنية اختزالية له؟ هي أسئلة سنجيب عنها محاولين التركيز على الترابطات بناء على ما نراه نحن استنادا إلى فعل التعدد القرائي التي ترك القاص بابه مشرعا أمامنا بحثا عن المضمر في ثنايا نصوصه الموجعة بدءا بالعنوان الذي لم يضعه اعتباطيا وإنما استظل به للحصول على تأشيرة الدخول، وتعرية الواقع المرير المعاش في صورة تظهر بريئة خارجيا وثائرة داخليا. يقول القاص: "مر بقطة تخدش قمامة الأشراف..تسأل عما إذا كانت القطط تتزاوج عن حب، وإن كانت هذه القطة حاملة عن تجربة حب بقط، أم كانت مجرد فريسة، وضحية بين مخالب قط صعلوك"ص23. كأن القاص في هذا المقطع يرأف بحال الموطن، حيث قام بعملية إسقاط مباشرة على القطط التي نجهل نحن ،الإنس، أحاسيسها الباطنية وماهية الحب عندها، و تفاوتاتها الطبقية كذلك، لنعرف الأشراف منها وغيرهم ،كما برع في توظيف تقنية الحوار؛ يقول في موضع اخر: “مرت صورة القطة وقالت : كيف تتحرر وطعامنا قمامة؟ كيف تتحرر ومغتصبي حر، وطعامي زبل، وحريتي شارع، ومستقبلي مجهول ...؟”ص.25 هنا يحاول أيت العامل ربط النص بعنوانه "قطة" من المخزون اللفظي الظاهر (القطة، القمامة، زبل، شارع) الذي اعتمد فيه على الإيحاء والترميز فاتحا المجال للقاري أمام تخيلات وتفسيرات واسعة بحثا عن المتعة والمحتوى الدلالي الخفي المستنبط من سياقات النص "القبلية" المجسدة في (القدس، المسجد الأقصى، تحرر) والتي تقاسم فيها القاص الوجع مع شخصيات النص[القط/الإنسان] معرفيا (وجع المعرفة) يزكيه ذلك الارتباط الأدبي بينه وبين محمود درويش كشاعر ومقاسمته الوجع نفسيا واجتماعيا (كل ما جاء في القصة)، أما "البعدية" المتمثلة في ترك المجال أمام القارئ للإجابة عن السؤال الذي أجاب عنه هو نفسه داخل النص بصيغة استفهامية (كيف نتحرر ومغتصبي حر وطعامي زبل وحريتي شاعر ومستقبلي مجهول؟). وبهذا نجمل القول في كون أسلوب الحوار الممنهج غير المباشر بين الشاعرين ، اللذين يفصلهما بون شاسع زمانيا، أضفى طابعا خاصا على نصه القصصي "قطط" وإن كان يحتاج منا ترتيبه عكس ما جاء في القصة لتتضح الرؤية أكثر؛ يقول زهير بن أبي سلمى: "وأعلم ما في اليوم والأمس قبْلهُ+++ولكني عن علم ما في غد عمِ" ص23 ما معناه أنه قد يحيط علمه بما ما مضى وحضر ولكنه عمي القلب عن الإحاطة بما هو منتظر ويجيبه محمود درويش بقوله: "قف على ناصية الحلم وقاتل" ص22 لنجد القاص بينهم ماسكا العصا من الوسط في وصفه لحالات الوجع المختلفة في نصه القابل لقراءات عدة [قطط=فلسطين= بحث عن الحرية] بقوله: "وبمجرد ما وضع رجله اليسرى فوق العتبة، حتى اندفع بجسمه الخفيف المنهك إلى الشارع"ص21 فالرِجْل اليسرى في هذا المقام دلالة على انتقال من وجع إلى وجع اخر، ومن مظاهر الوجع الخفية في النص كذلك قوله في الحوار الذي دار بين الشخصية البطل والنادل: "س- ماذا تشرب؟/ ما طلبك؟"، ج -كوب ماء/ الحياة/الحرية، س- فقط!/العبث بمشاعر الغير، ج فقط ليس لدينا ماء/ليست لدينا حياة ولن تنعم بالحرية" ويقول في ذات السياق "ويتمنى متى ينتهي كابوس الحياة؟"ص22، توظيف القاص "لأسلوب التمني"هنا بدل "الرجاء" لم يأت عبثا فهو يعرف كما نعرف نحن وشخوص القصة أن كوابيس الحياة لن تنتهي أبدا وأن معرفتنا بأحوالنا المزرية وصعوبة تجاوزها واستحالة تحقيق الأحلام المغتصبة لن تمنعنا من التسلح بالأمل أملا في التحرر لذا وجب الوقوف على ناصية الأمل والقتال بدل التفكير في الماضي وأوجاعه.

    إن قصة "قطط" كغيرها من القصص الأخرى، داخل المجموعة القصصية، لا تكفيها قراءة واحدة، إنها إجحاف حقا في حق هذا النص، بل هي في حاجة إلى قراءات مبنية على التذوق وربط كل ما جاء فيها بالسياق العام للمجموعة القصصية التي اختار أيت العامل "مرافئ الوجع" عنوانا لها، هذا القاص الذي تفرد بأسلوب جديد في الكتابة، استطاع من خلاله عرض أوجاعه المختلفة بلغة رصينة تخفي أكثر مما تظهر وفي صورة مقبولة تعكس واقع المجتمعات بأجناسها وأنواعها المتنوعة، ليخلق بذلك ميثاق متعة بينه وبين القارئ بجميع أنواعه، وبهذا نقول: إن البحث عن المضمر في قصص مرافئ الوجع لأيت العامل رهين بالبحث عن متعة التأليف على حساب الوجع الحامل لأوجه متعددة يطبعها البيان الإيحاء والترميز.

  • "رسالة الى الوطن"
    رسالتنا كيف هي الأحوال ؟
    نسألكم. و نحن ندري جيدا
    سذاجة السؤال.
    نسألكم.
    و نحن كالجثت ليس لنا لسان
    كان قصدنا
    ألم تبيعوا أحلامكم ؟
    لتشتروا لنا الأوهام
    ألم تبيعوا حريتكم ؟
    لتشتروا لنا الأكفان
    و تسرقون ضحاكات الشبان
    ألم تبيعوا ؟
    ترواثنا و أمالنا مقابل دولار
    ألم تبيعوا وطنا ؟
    كي تسكنوا الأطلال
    يا عرب...
    أين العروبة ؟
    و لما الخصام!
    ألم يربكم الحطام ؟
    ألم يرق قلبكم ؟
    على من هم عراة في الخيام
    فيا للعجب !!!
    لقد ذل من كان له مقام
    و إشتدت عودك يا ألام
    فعذرا يا وطن...
    لقد قتلوا كل أحلامنا.
    سرقوا حريتنا.
    لكنهم نسوا...
    أن يقتلوا ضمير شاعر
    فاض حبره
    لأنه كان يأمن بثورة القلم
    فهل يستيقض العطر يوما ؟
    و تسعد الزهور بعودة الربيع...
    فهل ستعود الحروف من غربتها ؟
    و يحيا داك الضمير...
    من بعد ما هم قتلوا...

    30/05/2018
    الساعة 04:45 صباحا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى