الاثنين ١٣ حزيران (يونيو) ٢٠١١
بقلم التجاني بولعوالي

أقنعة الصمت

- 1 -
 
في قاع الصمت... أنا
بشجوني المنفوشة كأكوام القش
أمزق تذكاراتي المنحولة إربا إربا
ألقي كلماتي المبتورة
تعشوشب حافات النصْ
ثمة شيء ما ينخر غيبوبة هذا الكون،
يستنزف لغة الخفقْ
تنحدر عناكب غرثى من سقف البيت
تصغي لخلايا تتضور يتما،
ثم ترى الطين الْيتفتت كالخبز الجافْ،
لا ماءٌ..
لا ظلٌ..
العنكبوت الرمادي يزحف في صلف
يزاول عداءه الأسود على جثمان ينبض
يخمد ما تبقى من حياة بما يشبه النغم
يمحو ما تبقى من دم بما يشبه الزخارف
ثم.. يلهج؛ كيف تغتالون نسغ الحرية؟!
 
- 2 -
ما بين الصمت واللون جسر خلفي
إن رمت عبوره فاصمت..
تلون كالحرباء..
فالعيون لا تغمض
دوما تترقب
هذا حال الكون، يا من لست في الكون
إن أنت غفوت برهة عن ثقب يترصد
جاءتك من حيث لا تدري
فوهة جوعى للحم طري
قد يكون لحمك..!
تيقن، ما بين الصمت واللون كمين قُدَّ من سحر
يختلب الذات المكبوحة،
يزرع عبر سهوبها المقفرة فاكهة الرغبات
فتنقاد بلا وعي نحو حياضها
فينطبق الأيمن على الأيسر
فتغدو كالهزار المسجون!
 
- 3 -
تنتشر ذرات الصمت عبر أرخبيل الصخب
في التحت شيء
وفي الفوق لا شيء
أأسى لوجه أمتي المثقوب مثل حذاء طفل لقيط
فأحدج أمي النائية عن اغترابي
وألمح غير ما لمحت؛
حسن يتألق..
فأتنهد، وأرثي وطنا تزاحمني أوهامه
وأبكي نورسا بلعته أمواج البوغاز
حين اختار الهجرة إلى غير الله!
 
- 4-
وأنا أنكتمْ
ما على النص صمت رهيف
يدغدغ طيني، يعربد بي لأكون
يلاحقني في غرور
أرى كائنات تراني
أعاتبها، تنهوي كالفراشة في نارْ
كالشعاع على قسمات البحارْ
وأنا أرتطـــــمْ
بالجدارْ
أنتشي لأكونْ
وبصمتي أسامر أنثى القفارْ
 
- 5 -
الصمت رديف اليتم
الثاني من نبتة الحرمان ينشأ
الأول من فورة الضوضاء يبدأ
وعبر دخان الغيب يمتد
ثم يخيم كسحابة لازوردية
في كل مكان
وفي كل زمان
الصمت أصم لكن يسمع!
الصمت أبكم لكن يتكلم!
الصمت أعمى لكن يبصرنا!
الصمت أميُُّ..
لكن يرقشنا حروفا إضافية على الأبجديهْ
 
- 6 -
يا ذواتنا الصلدة!
تململي فالخريف حل ثم مضى،
وهو يحمل معه أوراق الأشجار
والحب ذا العصف والريحان
والشتاء أتى بغيث نافع
ثم غادرنا تحت جنح الظلام
والربيع استرخى عبر الأكمات
فبدا بهيا يتبختر بين الرياض
مثل طاووس يسر الناظرين
أو بلبل غريد نشدو وفق ترنيماته الشجية
شعرنا الموزون
والصيف من شعاعات الشمس انساب
فمشينا على شواطئه البهية
نبلل أقدامنا بأمواجه الزرقاء
نشدو أغنية الحياة مع نوارسه البيضاء
 
- 7 -
ليتنا من وجود قصي
تتكلم كائناته لغة الصمت
لا تتسع معاجمه لمفردات الصخب
لكن تهب أقدارنا بما لا تشتهي رغائبنا!
لا تصمت..
خذ نصيبك من الضجيج
فالصمت مذلة الإنسان
لا تلغي الصمت من عوالمك التي لا تفصل بين اللغة واللغو!
بل اشنقه مثل دمعة على الأشفار
أو نغمة على الأوتار
أو صرخة في عين الإعصار
فالصمت عن قول الحق عار
يسجله التاريخ بدماء الأبرياء
التي لا تمحى
نار تحرق حقولك الفيحاء
نار بالماء لا تطفى
 
- 8 -
(كرت)# كيف نفى الناس غفوتهم
وهفا الكل يشدو قصيدا خطيرا
على عتبات الرصيف
كيف ثاروا..
سألت النوارس، لكنها لم تفهم لغتي
التي كانت ممنوعة
ترى هل إذا سألتها الآن سوف تفهمني!
(كرت) خبر فؤادي الحزين
لعل أساي ينوء..
فأهوى النوى والحنين
(كرت) هذا ولائي
يذكرني بنزوح النصارى
صغت مهجتي لخرير صمتك
أين السراب الذي خطف الماء
أين الصخور..
وأين الطحالبْ..؟!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى