الجمعة ٢٠ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم نارين عمر

عامودي شهيدة مدننا وقرانا

قبل هذا الوقت بزمن كنّا نشعلُ عشرات الشّموع على روح شهداء سينما عامودي
اليوم...الآن ومنذ خمسةِ أعوام لم تعد شموع الكون تكفينا، لم تعد بعدد دموعنا، لم تعد بمقاس مدننا وقرانا، صارت تنافس النّجوم في العدد والعدّة، أصبحنا ننشدُ:
فُقِدَتْ من الأسواق والمتاجر الشّموعُ
جفّت من أنهار مآقينا الدّموعُ
لأنّ عامودا بافي محمد لم تعد الشّهيدة الوحيدة في دواوين مدننا وقرانا وإن كانت وستظلّ هي "سيّدة الشّهداء"، كلّ بقعةٍ من أرضنا صارت ترثي مدينة، قرية، ناحية شهيدة.
أمهاتنا كنّ يشاركن أمهات عامودي الرّثاء على أبنائهنّ، اليوم كلّ أمّ، في كلّ مساحةٍ من الأرض ترثي ابنها وأمّهات عامودا يشاركنها البكاء والنّحيب. كلّ أبٍ صار يضعُ صور شهداء سينما عامودي في لوحةٍ عريضةٍ، طويلة، يعلّقها على جدار بيته وقلبه، ولا تنسى بنات عامودا التّغزّل بشباب هذه المدن والقرى كفرسانٍ لأحلامهم التي ما عادت أحلاماً.
كنّا نأملُ أن يكون لهيب حريق سينما هذه البلدة شعلة تقضي على الحريق، وتبقي على إشعاعه نوراً يسير حاضرنا على هديه نحو مستقبل أفضل لنا وللوطن، ما كنّا نعلمُ أن الحريق الذي ينتظرنا سيتجاوز كلّ الأبعاد والجهات، ولكن سنظلّ نحلمُ بيومٍ تتحوّلُ فيه الأرض المحترقة بنار الحرائق إلى حدائقَ دائمة الاخضرارِ، كيف لا؟ وهي التي ترتوي من مياهٍ حمراءِ نقيّة كنقاء حليب أمهات الوطن، كعذوبةِ صوت آباء الوطن في لحظات نشوتهم؟
"عامودا.. عامودي.. عامودا بافي محمد.. سيّدة المدن الشّهيدة"، لا يهمّ التّسميّة والمسميّات، المهمّ أنّكِ أصبحت مدرسة تعلّمين فيها أبناء الوطن دروساً في التّضحيّة والفداء، دروساً في الحبّ والعطاء، تماماً مثل "كوباني، سري كانيه، قامشلو، الحسكة، ديرك..." منك استخلصت "كوباني" العِبَر والمواعظ في أن تقف على رجليها وهي مكسورة القدمين، ترى الحقّ بعينيها وهي مصعوبة العينين، تسمع نداء الواجب وقد شقّوا شغاف غشاء الطّبل في أذنيها، وكذلك فعلت "سري كانيه" وباقي المدن والبلدات.
عامودا كنتِ قصيدة على شفاهِ الشّعراء والمغنّين، فأصبحت ملحمة يتغنّى بك الشّعبُ، كلّ الشّعب مع أخواتك الأخريات.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى