الخميس ٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٦
بقلم محمد محمد علي جنيدي

نداء لأمة الحبيب صلى الله عليه وسلم

أخي المسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إذا وجدت إخوانك المسلمين قد أصبح بأسهم بينهم شديد، يخون بعضهم بعضا ويكفر بعضهم بعضا، ويقتل بعضهم بعضا، فاعلم أننا جميعا إلا من رحم ربي قد بدلنا تبديلا وانحرفنا عن مراد الله فينا بقوله (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم ).. صدق الله العظيم، ولقد ساهمنا في بكاء رسولنا الكريم ( ص ) على أمته التي تركها على المحجة البيضاء،.. أما وإننا قد انحرفنا عن جادة الطريق، فإني أشهد الله تعالى بأنني أبرأ إلى الله تعالى من الفتنة الكبرى التي تعيشها الأمة، وأدعو أمة التوحيد جميعها بدعوة كتاب الله التي نتلوها كحروف مضيئة وافتقدناها كمعانٍ نفيسة (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) صدق الله العظيم.
ألا هل بلغت اللهم فاشهد.


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى