الأربعاء ٩ آذار (مارس) ٢٠١٦
بقلم هناء رشاد

في يومها أعيدوه إليها !!

أَهدي للمرأة وردة تهديك حدائق من زهر ..........

تتوقف الديباجة ويصمت صهيل الكلمات ويقف المفوهون عاقدون اليدين عاجزين أن يهدوا للمرأة في يوم المرأة العالمي كلمات تعويض عن هذا الفقد الجسيم في المشاعر ، فصوت الرصاص وتصاعد تعداد القتلى وتغييرات تُقنا إليها تأبي أن تشرق علينا إلا بنزف الدم لتحصد الأرواح الطاهرة ومعها كل معاني الانسانية بقلوبنا .

القادم المُقلق وهستيريا الصراعات ودوائر العنف التي لاتنتهي .

في زمن صوت الجوع والبطالة والفقر يُصم الآذان ليهتريء القلب نزفا وحزنا على ماآلت إليه الأمور .
كل هذه التوترات والأحداث تقف جسرا سميكا عاليا حال دون الوصول لقلب المرأة المشتاق لأمان الحب، المشتاق لتَربيتة الحنان وأكف الرحمة على الكتف المُتعب والروح التي أصبحت في هذا الصخب لاتعرف الراحة !
في خضام الأحداث الجِسام افتقدت الحُب ذلك المُعين على الحياة ،الصديق في الوَجل ، النهار في لحظات الظُلمة والخوف ، الدِثار في صقيع الدنيا .

المرأة هذا العام تشتاق أن تعود اللحظات الرائقة وسلام النفس لتُعاود العطاء ولينبت زهرها الذي قارب الذبول ، تشتاق الحب لتبتهج الروح ، لتسعد وليَسعد كل من حولها فهي بوصلة البيت ورُمانة ميزان الحياة .
ذلك الكائن الرقيق الحَالم المُشتاق للسلام ، للمحبة ، للمشاعر الجميلة الدافئة ، إن ألقيت عليها كلمة حب صادقة فَتحت لك كل أبواب القلب لتدخل من أيها تشاء .

هي العشق والمشاعر الجميلة .

هي الرحمة.

والحب هو عالمها .. تكوينها ... أهم جزيئاتها التي إن تناثرت أحالت الدنيا إلى لوحة صافية تهفو اليها القلوب .
اشتاقت المرأة ذلك المخلوق الناعم إلى البيئة التي تحتويها وتُرفق بها وبغيرها تفقد كل مقومات الحياة .
اشتاقت إلى أمان الحب ودفئه ، إلى ذبذباته التي ماإن تسري في أوصال القلب توقد مشاعل الروح في
الجسد الميت فتتراقص سعادة وطربا وقُربا.

في يوم المرأة العالمي هذا العام ... المرأة لاتريد أن تنازع الرجل على مكانة ، لاتريد عِراكا على حق ،
أوتزاحما على وظائف ، لاتريد مناقشات صاخبة ولادوي مفتعل .

هذا العام المرأة لاتريد سوى الحب ...الحب فقط ولاشيء غيره هو كل ماتريده.

فياأيها البشر العالقون في البُغض والدم والبُعد : توقفوا وأعيدوه إليها .


مشاركة منتدى

  • قصة قصيرة

    صلاحية منتهية

    .........
    أتقطع شك ...أتكور كطفل يخشى الخروج من رحم أحبه وكان الملاذ
    هل تتكلم أم ستظل صامتا كشجرة يابسة مهما اعتنيت بها لاتثمر
    عيناك الزائغتان تفضح الخبايا
    حديثك المراوغ
    تأففك من شقاوة الصغار
    صمتك الجديد
    روحك الشاردة
    كل الشواهد تؤكد أني على أعتاب الفقد
    كل الأسباب تجمعت لكارثة النتائج
    الأقوال كثيرة ...زميلته في العمل فاتنة تعتني بأنوثتها
    وكنت أحتضن الثقة وأنام
    قالوا أنك لم تعد مكافح الأمس المتودد للصعود
    أتحسس مكاني لاأكاد أرى الأرض تحت قدمي
    اتكيء على انكساري
    أقوم من مكاني أفتش في زينتي التي انتهت صلاحيتها ...أكاد أسمع سيمفونية الفقد .... أنظر إلى مرآتي المكسورة ....فلاأجدني

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى