الاثنين ١١ نيسان (أبريل) ٢٠١٦
حديث في اللغة (24)
بقلم فاروق مواسي

(طالما) و (ما دام)

لا نقول: أحترمك طالما جدت بمالك،
بل نقول: أحترمك ما دمت تجود...

(طالما) مركبة من الفعل (طال) + (ما الكافة)، فالفعل فيها لا فاعل له، إذ أن الكافة هي العوض عن الفاعل.

تعني (طالما) كثيرًا ما، فنحن نقول: طالما حزن على أبيه، وطالما أنفق من ماله، وخلافها: قلما زارنا، وقلما يفعل.
يقول إبراهيم طوقان في نشيد له:

طالما استعبدوا
وأذلوا الرقاب

ونحفظ من نونية ابن زيدون:

لا تحسبوا نأيكم عنا يغيّرنا
إذ طالما غيّر النأي المحبينا
يا روضة طالما أجْنتْ لواحظَنا
وردًا جلاه الصَّبا غَضًا ونِسرينا

ملاحظة:

تكتب (طالما) و مثلها (قلما) كلمة واحدة، فإذا فصلنا بين (طال) + (ما) وقلنا : طال ما سافرنا، قل ما سافرنا فإن (ما) تكون هنا موصولاً حرفيًا، وتُعرب فاعلاً في محل رفع.

أما (ما دام) فهي تفيد استمرارية الخبر، ويكون ما قبلها مرتبطًا بما بعدها:
أثني عليك ما دمت تتطوع وتتبرع،
فالثناء مرتبط بالتطوع .
يقول ابن الرومي:

وأعذرُه ما دام للعذر موضعٌ
وأنظرُه ما دامت النفسُ تنظر

والمتنبي في بيته الغزلي:

زودينا من حُسن وجهكِ ما دام
فحسنُ الوجوه حالٌ تحول

ملاحظة:

ما دام – تعرب (ما ) مصدرية ظرفية، ومعنى مصدرية أنها تجعل ما بعدها في تأويل مصدر، ومعنى أنها ظرفية أنها نائبة عن المفعول فيه- وهو (المدّة).

و (دام) لا تعمل إلا إذا سبقتها (ما)، وإعراب (دام) - فعل ماض ناقص (وهو جامد ليس له مضارع مثلاً).
(ما دام) لها اسم مرفوع (أو في محل رفع) وخبر منصوب (أو في محل نصب)- أي أنها من النواسخ. قال تعالى:
"وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا"- (مريم 31)، فالتاء اسمها و (حيًا) خبرها.
...
نخلص إلى التذكير:
لا نقول:
لا أصافحه طالما دافع عن الظلم والظالمين،
بل أقول:

لا أصافحه ما دام يدافع عنهم.
فطالما دافع عن مواقف غريبة، وطالما ناقش في ذلك مع الأسف.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى