الجمعة ٥ آب (أغسطس) ٢٠١٦
بقلم مهند النابلسي

ألمحافظة على «صحة» الشركة !

ألتعبير الدارج هو المحافظة على صحة الأفراد،وبما أن المؤسسة كالأفراد تولد وتعيش وتزدهر وقد "تموت"،لذا ليس من المستغرب استخدام تعبير "صحة" كترجمة عملية لنجاح المؤسسة وازدهارها،وقد طرح علماء الادارة المعايير التالية كمؤشرات على الصحة الجيدة للمؤسسة:نجاح العمل الجماعي لفريق الادارة،معرفة الأولويات،طموح المدراء يتجه لمصلحة الشركة وليس لمصالحهم الشخصية،سرعة اتخاذ وتنفيذ القرارات،وضوح الأهداف للعاملين،الاجتماعات المختصرة (ألتي يجب أن لا تتجاوز الساعة فقط!) والتي تركز على حل المشاكل الهامة،انجاز المهمات في وقتها والأدارة الفعالة للوقت،قضاء المدراء وقتا كافيا بالتفكير في امكانات وفرص التحسين والتطوير، وجود شعور بالعجلة،تأقلم المدراء مع الأوضاع القائمة والتحديات المقبلة،اطراء الزبائن للبضائع والسلع والخدمات المقدمة (وطريقة تقديم الخدمة!)،الاطراء والتحفيز المتواصل للعاملين المميزين،المرونة مع متطلبات الزبائن والسوق والمجتمع المحلي، ألروح" الشبابية" للمؤسسة،تخفيض الهدر بكافة أنواعه،المعنويات المرتفعة والتفكير الايجابي، يكمن الهدف في النجاح وليس في الاستمرار فقط، المدراء يوجهون العاملين لأحسن أساليب العمل ولكيفية تحقيق النتائج، يجد الموظفون متعة بالقدوم للعمل والشعور بالانجاز.....هكذا يستطيع أي زميل عامل (أيا كان موقعه) أن يقيم هذه العناصر ويقيس "صحة شركته"(هنا أقترح العلامات التالية:3-6-9 لكل من ألحالات الضعيفة والوسطى والجيدة)،وبالتالي يمكن تحديد مراكز القوة ونقاط الضعف،مما يسهل من وضع خطة عملية لسد الثغرات ،يشارك بها الجميع كل من موقعه الوظيفي وضمن امكاناته وصلاحياته.

لا يمكن أن نتوقع الكثير من مؤسسة "مريضة"،لذا يجب أن نسعى جميعا لتحسين "صحة" مؤسساتنا التي نعمل بها،وتتحمل الادارات العليا وطبقة المدراء مسوؤلية كبيرة بهذا الصدد،كما أن صحة الشركة الجيدة تعني ازدهارها وتحسين كفاءتها وفعاليتها في مواجهة كافة أنواع التحديات والصعوبات في عصر العولمة والأنفتاح والمنافسة السوقية،وحتى أدعم صحة مقولتي فقد تبين أن شركة "جنرال أليكتريك" ألأمريكية هي الشركة الوحيدة التي بقيت على"قيد الوجود " من مجموع الشركات التي كانت تعمل في السوق ألأمريكي قبل "مئة عام"!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى