الخميس ١٨ آب (أغسطس) ٢٠١٦
جولة أدبية (11)
بقلم فاروق مواسي

لا كرامة لنبي في وطنه

" لا كرامة لنبي في وطنه"، قول مأثور، ويرد في روايات أخرى: "في بلده، في قومه، في أهله، في أرضه"-، وهو قول نستخدمه عند إغفال شخصية مهمة أو تهميشها، كذلك شأن العالم أو الفنان أو العظيم الذي لا يجد في مجتمعه التقدير له حق قدره، وخاصة بين ذويه وممن حوله، حيث لا يجد احترامًا يليق به. بل تجد الغرباء عنه هم الذين يحترمونه ويُكبرونه، ويعرفون الفضل فيه.

كنت أظن أن المثل حديث، وليس واردًا في نصوص قديمة، غير أني قرأت المثل عن كرامة النبي فيما يلي:
ورد في إنجيل يوحنا:

"وبعد اليومين خرج من هناك ومضى إلى الجليل، لأن يسوع نفسه شهد أنه ليس لنبيّ كرامة في وطنه" – إنجيل يوحنا الإصحاح 4: 44

وورد المثل بشكل أحدّ في إنجيل مرقس:
"فكانوا يعثرون به، فقال لهم يسوع:
"ليس نبي بلا كرامة إلا في وطنه وبين أقربائه وفي بيته".
مرقس الإصحاح 6: 4

كما ورد المعنى الدالّ على شعور الشخصية المهمة بأنها غريبة- في شعر المتنبي:
أنا في أمّة -تداركها الله-
غريب كصالح في ثمود

(جملة "تداركها الله" اعتراضية قد تعني دعاء عليهم أو دعاء لهم، فأما "عليهم" فالمعنى: أدركهم الله بالإهلاك لأنجو منهم، وأما "لهم" فالمعنى: تداركهم الله بالإصلاح، ونجّاهم من لؤمهم. وقال ابن جِنّي في كتابه "الفَسْر" أنه بهذا البيت لقب المتنبي).

وقد سبقه أبو تمام بهذا المعنى:

كان الخليفة فيهم صالحًا
فيهم وكان المشركون ثمودا

من شعر أبي الفرج ابن الجوزي في هذا المعنى:

عذيري مِن فتية بالعراق
قلوبُهُم بالجفا قلّب
يرون العجيب كلام الغريب
وقول القريب فلا يعجب
ميازيبهم إن تندّت بخير
إلى غير جيرانهم تقلب
وعذرهمُ عند توبيخهم
مغنّية الحي ما تطرب

ثم هناك بيتان للسريّ الرفّاء، قال فيهما:

قوّض خيامَك عن دار ظُلمت بها
و جانب الذل، إن الذل يجتنب
وارحل إذا كانت الأوطان مضيعةً
فالمندلُ الرطب في أوطانه حطب

إذن "مغنية الحي لا تطرب"، و "المندل الرطب في أوطانه حطب"، كما ورد في أمثال دارجة أخرى:

"زمار الحي ما بيطرب" وفي رواية أخرى "طبال الحي..." أو "مغني الحيّ..".

وفي ذلك قال أحد الشعراء:

لا عيبَ لي غير أني من ديارهم
وزامر الحيّ لا تُشجي مزامره

وعلى ذكر ابن الجوزي- "يرون العجيب كلام الغريب...." فقد تذكرت بائية حافظ إبراهيم في هذا السياق:

أنا لولا أن لي من أمتي
خاذلا ما بتُّ أشكو النُّوَبــا
أمّة قد فتَّ في ساعدها
بغضُها الأهلَ وحبُّ الغربــا

ترى، هل هذه الأقوال دقيقة وصحيحة؟

أم أن ا"المطرب" عليه أن يشدو، وألا يحفل بمن يتجاهله، كقول الهادي اليمني:

ومطرب الحي يشدو
لا عاش من ليس يطربْ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى