الاثنين ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٦
بقلم فاروق مواسي

هل الناس مع «الحيط» الواقف؟

هناك مثل يقول:

الناس مع الواقف حتى تنجلي المواقف، فما رأيكم؟

نُسب لابن البيطار، (وبعضهم يقول للشافعي) أنه قال في وصف طبائع الناس وبتجنيس متعمّد:

رأيت الناس قد مالوا
إلى من عنده مالٌ
ومن لا عنده مالٌ
فعنه الناس قد مالوا
رأيت الناس قد ذهبوا
إلى من عنده ذهبُ
ومن لا عنده ذهبُ
فعنه الناس قد ذهبوا
رأيت الناس منفضه
إلى من عنده فضه
ومن لا عنده فضه
فعنه الناس منفضه

لمَ نعجب من طبائع الناس؟

قال بشار في وصف من أقبلت عليه الدنيا:

يزدحم الناس على بابه
والمنهل العذب كثير الزّحام

فالناس مع من هو قوي مالاً أو مكانة أو سلطة، هم مع القوي ومع الغني، حتى لو نطقت الشخصية بما يشبه الكفر لصدق معظم الناس كلامه، وأعادوه بنوع من الإعجاب، وحتى لو ظلم من حوله لبجلوه وعظّموه.

هذا علي بن عيسى وزير الخليفة المقتدر لما نُكب وزالت عنه الوزارة انفضّ أصحابه ومريدوه، ولم يعد يرى ببابه أحدًا، وذلك بعد أن كانوا يتزاحمون عليه، ويأتون إليه من كل الطرق.

أتذكر هنا الشاعر زهيرًا وهو يصف توافد الناس على بيت هرم بن سنان:

قد جعل المبتغون الخير في هَرِمٍ
والسائلون إلى أبوابه طُرُقا
مَنْ يلق يومًا على عِلاَّته هرمًا
يلقَ السماحة منه والنَّدى خُلُقا

إذن عرفنا سبب ازدحام الناس!

أما صاحبنا الوزير فقد عادت إليه الوزارة، وإذا بالوفود تعود تتوافد تترى، فتذكّر أبياتًا لأبي العتاهية، وقال:

مَا النَّاسُ إلاَّ مَعَ الدُّنْيا وصَاحِبِهَا
فكيفَ مَا انقلَبَتْ يَوْمًا بِهِ انقلبُوا
يُعَظّمُونَ أخا الدّنْيا، فإنْ وثَبَتْ
عَلَيْهِ يَوْمًا بما لا يَشتَهي وَثـبُوا

من قبيل هذا ما جرى مع الوزير ابن مقلة الخطاط، حيث غضب عليه الخليفة الراضي بالله، بسبب وشاية، فأمر بقطع يده، وعزله، فإذا بالناس يتحاشَونه، ويُعرضون عنه.

ثم ظهر للخليفة أن الوشاية كاذبة، فندم على فعلته، وأعاد ابن مقلة للوزارة.

فكتب ابن مقلة على باب داره يقول:

تحالف الناس والزمان
فحيث كان الزمان كانوا
عاداني الدهر نصف يوم
فانكشف الناس لي وبانوا
يا أيها المعرضون عني
عودوا فقد عاد لي الزمان

وفي مثل ذلك يقول منصور بن إسماعيل الفقيه (أو عبد الله بن كثير، أو الوزير المهلبي):

الناسُ أتباعُ مَن دامت له النِّعمُ
والوَيلُ للمرءِ إن زلَّت به القدمُ
لما رأيت أخلائي وخالصتي
والكل مستتر عني ومحتشم

أبدَوا جفاء وإعراضًا فقلت لهم: أذنبتُ ذنبًا؟ فقالوا: ذنبك العدَم
ونحن في مثل هذا الشعر نتذكر قول إبراهيم بن العباس الصولي مخاطبًا صديقه ابن الزيات:

صديقي ما استقام وإن
نبا دهرٌ علي نبا
وثبتُ على الزمان به
فعاد به وقد وثبا
ولو عاد الزمان لنا
لعاد به أخًا حدِبا

وفي مكان آخر يقول له بعد أن انقلب عليه الدهر:

وكنت أعدّك للنائبات
فأصبحت أطلب منك الأمانا

ما أقل الوفاء في الناس بعد تقلب الأحوال، ولم أر في حكايات التراث إلا القليل الأقل من قصص الوفاء، ومن أجمل ذلك أشعار ابن اللَّـبّانة في المعتمِد بن عبّاد في سجنه في أَغْمات (قرب مراكش) في المغرب، فقد ظل على مديحه رغم أن الأيام انقلبت عليه.
شاهد ابن اللَّبّانة حفيد المعتمِد وهو في خدمة حدّاد، فتمنّى العمى على رؤيته له وهو على تلك الحال، فقال:

للنّفخ في الصُورِ هولٌ ما حكاه سوى
هولٍ أريناك فيه تنفخُ الفَحَما
وددتُ إذ نظرت عيني إليك به
لو أنّ عينيَ تشكو قبل ذاكِ عمى

وابن اللبانة ألف كتابًا وسمه "نظم السلوك في وعظ الملوك" نظمه في دولة المعتمد وأيامه أيام كان في قصره في إشبيلية، ثم في وصف أسره.

ثم في قصة ابن المقفع- إذا صحت- مع عبد الحميد الكاتب عبرة رائعة، فليعدْ إليها من نسيها.

يقول المتنبي واصفًا الخيل:

وما الخيل إلا كالصديق قليلة
وإن كثرت في عين من لم يجرب

فالصديق قليل، وصدق حسان بن ثابت في قوله:

أخلاء الرخاء همُ كثير
ولكن في البلاءِ همُ قليل
فلا تغررك خَلةُ من تؤاخي
فما لك عند نائبةٍ خليل

وبعد،
فإنني أتذكر المثل "الصديق وقت الضيق".

قال لي جار وهو شيخ مسنّ- يوم أن عايشت "محنة" ظالمة في سنوات الثمانينيات:
توقّع ألا يأتي لزيارتك –كالمعتاد- أي من أصدقائك!

ما رأيكم؟

هل صدق الجار أم أنه جار؟

ملاحظة:

* خمّس الشاعر عمر الأنسي (لبناني ت. 1876) أبيات أبي العتاهية، فبدأ قصيدته:

اعمل بدنياك واحذر من عواقبها
فلست تأمن يومًا من نوائبها
وعاشر الناس وانظر من عجائبها
مَا النَّاسُ إلاَّ مَعَ الدُّنْيا وصَاحِبِهَا

فكيفَ مَا انقلَبَتْ يَوْمًا بِهِ انقلبُوا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى