أماني الخياط دعوة إلي إبادة الشعب!

، بقلم أحمد الخميسي

تنقض السلطة المصرية على قوت الشعب وتنتزع من على كل مائدة في كل بيت رغيفا وقطعة لحم وحقا في التعليم وحقا في الثقافة ولا تترك شيئا للشعب خضوعا منها لتعليمات صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، وكافة روابط التبعية، وبينما تأخذ من الشعب فإنها تعطي الأعداء تيران وصنافير، وبينما تعتقل الشباب وتحاسبهم فإنها تغض النظر عن بناء سد النهضة فيبنى من دون أي ضغوط أو مفاوضات سياسية على حد تصريح وزير ري سابق، وفي سبيل البقاء في الحكم تسحب السلطة قرار إدانة بناء المستوطنات في فلسطين في مجلس الأمن، وتبيع المستشفيات بدعوى تطويرها، وتملك الأفراد المرافق الكبرى، وتخترع مختلف أنواع النهب في شكل ضرائب، وتقوض نظامي التعليم والصحة، ولا تقدم خطة من أي نوع لاستنهاض الزراعة والتصنيع، وتواصل رفع الأسعار بجنون بعد تحرير سعر الدولار فتضع الشعب على حافة الجوع.

وتشكل كل تلك السياسات مجتمعة خاصة في المجال الاقتصادي جريمة ترقى إلي حد جريمة "إبادة شعب". وخلال ذلك تحتاج السلطة إلي تبرير، فتستعين بغطاء فكري مهلهل ورث مشبع بالدموع الزائفة اللزجة وبالتبريرات والتنظيرات التي كان أشدها حقارة ما قدمته الاعلامية أماني الخياط في قناة"أون. تي. في" المصرية حين بررت الغلاء الفاحش الذي التهم دخول المصريين بقولها:" ربنا اختار لنا شكل غلاء الأسعار لأن دي الأداة اللي بها ح يراجع كل مواطن مصري، ماله وماعليه، والأداة فيها قسوة التعلم.. عشان نبطل كل شوية نتكلم هو امتى ح يرخص امتى ح يغلى.. لازم نعرف إن احنا في اختبار من ربنا مش من القيادة السياسية.. هل أنتم مؤمنون بحق ؟ ولا أنتم مؤمنون إيمان الشكل؟.. مافيش حاجة اسمها إن واحد يقول لي: أصل البسطء، مفيش حاجة اسمها أصل، البسطاء يتحملوا أنه آن الأوان للافاقة.. الكثيرون من أبناء الشعب لم يتلقوا معنى زيادة الأسعار وأنها سلاح ربنا لتعليمنا.. الرئيس بكى لأنه بيتألم لمن لم يستطع أن يدرك أو يفهم اللي لسه بيدور إنه يآكل تلات طقات وأربع طقات.. لكن في هذه اللحظة ربنا اختار أداة العقاب.. اللقطة دي ( بكاء الرئيس السيسي خلال أحد الاحتفالات) شديدة الأهمية.. خليني أقول لكم أنا فهمتها ازاي.. فهمتها أن الرجل( السيسي) داخله صراع حاد بين حاجتين، أولا شعوره بالأسى للمصريين اللي محتاجين يعيشوا بالطريقة القديمة ولم يتلقوا أداة الله لتعليمهم فعاوزين ياكلوا"! هنا ينتهي كلام الاعلامية المصرية. وإذن فإن تهمة الشعب المصري الذي عاش على الكفاف سبعة آلآف عاما أنه " عاوز يآكل"! وإذا كانت الرغبة في الطعام تهمة جديرة بالعقاب فما بالك إذا طالب الشعب بحقه في الثقافة وحضور الاوبرا وعروض الأفلام والكتب والحدائق والشوارع النظيفة ؟!. تستند الاعلامية في حديثها إلي أن ربنا اختار لنا غلاء الأسعار سلاحا لمعاقبتنا. ولا أدري أي ملاك هذا الذي نقل إلي أماني الخياط وحدها رسالة سماوية جاء فيها"إن احنا في اختبار من ربنا" وليس من القيادة السياسية على حد تعبيرها!! أم أن للسيدة أماني الخياط بصفتها إعلامية " مصادرها الخاصة" بين السحب؟ أو أن لها مراسلا سماويا في الأعالي يسر إليها بالنوايا الالهية؟

عادة عندما تنقض السلطة على قوت الشعب ورغيفه الأخير فإنها تأتي بصحبة الكلاب، وقارعي الدفوف، لكن حتى الكلاب تخجل من وحشية الهجوم على البشر إلي هذه الدرجة، وتخجل من اتهام الشعب بأنه باحث عن ثلاث وجبات يوميا! وإذا كان الاعلام الرسمي يخاصم الاخوان المسلمين شكلا فإنه لا يستحي من استخدام الدين في السياسة كما فعلت أماني الخلاط حين أرجعت أسباب كل الفشل والفساد الحكومي إلي"الاختيار الالهي"! هكذا تستخدم السلطة عند الضرورة الدين في لتصبح " إبادة الشعب بتجويعه" عقابا إلهيا! وليس تبعية اقتصادية يتولاها وكلاء الاستعمار. ولا تستحي الدولة في الوقت ذاته من استخدام "العلم " بجوار الدين لتبرير جرائمها. هكذا نجد عالما كبيرا مثل د. أحمد عكاشة يتحدث عن " نفسية الشعب الذي يريد أن يأكل من دون أن يعمل"، فيكسب الجريمة بشقشقة علمية طابعا يبدو علميا ويبررها! لقد مر الشعب المصري في تاريخه بأوقات مؤلمة مثلما حدث في" الشدة المستنصرية" أوائل القرن الحادي عشر حينت أرغمت المجاعة المصريين على أكل القطط والكلاب، ومع الغلاء الفاحش الذي تعيشه الطبقات الفقيرة في مصر الآن وانسداد كل أفق للتغيير فإنني ألمس شيئا واحدا: عملية إبادة شعب، وتكتيفه للاستثمار الأجنبي، وبيعه في أسواق النخاسة العالمية، مع ذرف قليل من دموع الممثلين الكومبارس الذين لم يدرسوا فن التمثيل كما ينبغي.