لا وردة للحرب ديوان شعر للشاعرة أمل جمال

، بقلم أمل جمال

عن مؤسسة «بتانة» صدر الديوان الجديد للشاعرة أمل جمال بعنوان (لا وردة للحرب) و الذي تدور قصائدة كلها حول حالة الحرب التي نعيشها ويعيشها العالم منذ سنوات.

تمثل قصائد الديوان رسائل ضد الحرب في عمومها ويظهر فيها تاثيرها على حياة الفرد اليومية والمعاشة، ويحتفى بشكل خاص كعادة أمل جمال بالأطفال والمرأة إذ يمثلان قلب كل المجتمعات مستقبلها ومعنى تجددها.
تندد أمل بالدمار، والموت، والاتجار بلعبة الموت.

وتحتفي أيضا بنساء كوباني وسيدات الأنقاض، وتحمل صرخات سبايا داعش لتدين صمت العالم.

لا ورده للحرب هو دعوة مقنعة للسلام عبر إبراز مشاهد الحرب التي نتعايش مع صورها منذ التسعينيات بدرجات مختلفة بدءا من شاشة التلفزيون وحتى دماء الشهداء في شوارع القاهرة وكنائسها، و جوامعها، وجنازات الجنود.
يذكر أن الديوان هو السابع في مسيرتها الشعرية بعد داواوينها:

  1. لا أسميك
  2. من أجل سحابة
  3. حدث في مثل هذا البيت
  4. كانها أنا
  5. زهوري السوداء السرية
  6. فضاء لجناح.

بالإضافة إلى كتبها في مجال الترجمة، والنقد، والككتابة للأطفال. أهدت أمل جمال الديوان إلى وردات العالم من الأمهات والى صانعي السلام حول العالم من أبنائهن وإلى الأطفال، والعصافير وإلى الشجر، والحجر، والفراشات، والهواء، وإلى تجار الموت أيضا كانها تريد أن تنشر كلماتها ورسائلها للكون كله.

من أجواء الديوان

مأدبة
ولكم جميعا أن تخجلوا.
أخفضوا عيونكم,
ثبتوا نظراتكم,
على أحذيتهم الصغيرة
ودموعهم .
دماء آبائهم تضيئ
في أعناقكم.
تحسسوا جيوبكم
الفارغة من الشفقة
و عدوا الرصاصات الناقصة
من مأدبة الحرب.
وامضوا بعيدا
بعيدا