لأني أحبّ

، بقلم عبد العزيز زم

لأني أحبُّ
عشقتُ الليالي، عشقتُ السَهَرْ
لأني أريدُ
أردتُ التلاقي، أردتُ التّماهي
أردتُ تقبيلَ القمرْ
لأنكَ بعضي
يكونُ الكلامُ مُـباحاً
في تفاصيلِ الصورْ
لأنكَ كُـلـّـي
يصيرُ التأملُ في وجودكَ
نقشاً في حجرْ
لأنّ سناكَ عزيزٌ
وانسيابكَ عذبٌ
مستساغٌ كالمطرْ
شكوتُ فِراقكَ وابتعادي
عن هَواكَ
إذِ انهمرْ
لأنك تعلمُ مابنفسي
مابقلبي،
ماعلى بالي خطرْ
بكيتُ ذنبي وانغماسي
في ملذاتِ القدرْ
نامت دموعي في حنايا مقلتي
والملحُ قاتلَ في جفوني
وانتصرْ