تقرير عن الهيئة العربية للمسرح

، بقلم هايل المذابي

عقد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله مجموعة من الإتفاقيات و الشراكات التعاونية مع مجموعة من المؤسسات و الهيئات المسرحية و الثقافية العربية.

وفي زيارته لجمهورية مصر العربية مطلع الأسبوع الماضي أعلن الأمين العام للهيئة العربية للمسرح عن أول إتفاق أعلن فيه عن تنظيم الدورة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي، بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، في يناير 2019 و الذي سيكون بجمهورية مصر العربية، و أضاف بأن مباركة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لهذا الاتفاق، تعطي دعماً كبيراً لعقد دورة متميزة.

وتم الاتفاق على ذلك بعد اجتماع معالي وزير الثقافة في جمهورية مصر العربية حلمي النمنم مع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبد الله مرفوقاً بأعضاء مجلس أمناء الهيئة، الدكتور سامح مهران، وين سليم الصنهاجي والحسن النفالي، بحضور خالد جلال مدير قطاع الانتاج الثقافي بوزارة الثقافة.

وتعد استضافة مصر للدورة الحادية عشر من مهرجان المسرح العربي أولى دورات العقد الثاني من عمر الهيئة العربية للمسرح، الذي كانت أولى دوراته قد نظمت في القاهرة عام 2009.

و على الصعيد ذاته من برنامج الإتفاقيات و الشراكات التعاونية المجدول له في جولته لجمهورية مصر العربية عقد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح اجتماعه مع مدير مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي الفنان مازن الغرباوي، لتدارس سبل التعاون بين الهيئة والمهرجان، و تم الاتفاق على بحث إدارة المهرجان عن تصميم و صياغة ومقترحات و طرح أفكار جديدة و بدائل لشكل و محتوى و آليات المجال في اطار ورشات او ملتقيات تتماشى مع فكر و نبض و إيقاع و رؤى الشباب التي يمكن للهيئة العربية للمسرح ان تتعاون مع المهرجان في إطارها.

وسيدفع كل ذلك الى تقوية وتحصين المهرجان بتكوين جيل شاب جديد من المتتبعين و من المبدعين ومن المؤطرين يضمن للمهرجان ديمومته و احترافيته، و في نهاية الاجتماع اتفق الطرفان على استمرار التحاور لإيجاد صيغاً مشتركة للتعاون.

و ضمن سلسلة لقاءاته بالمسئولين و زياراته للمؤسسات الفنية و الثقافية اجتمع الأمين العام للهيئة العربية للمسرح بالدكتور حاتم ربيع رئيس المجلس الأعلى للثقافة بمصر و الذي بدوره رحب بوفد الهيئة العربية للمسرح ونوه بما قدمه الأمين العام للهيئة في أطروحته التعاونية المقدمة مع المجلس الأعلى للثقافة، مشيرا الى مختلف الأنشطة التي يقوم بها المجلس من خلال لجانه المختلفة تتم على كل المستويات الثقافية والفنية، كما عبر عن اهتمام المجلس في الفترة الاخيرة بمسرح الاطفال وبالمسرح في المدارس من أجل تكوين الاجيال الجديدة تكويناً يجنبهم آفات الانحراف والانغلاق، خصوصاً وأن مجموعة من المناطق التعليمية تتوفر على أخصائيي مسرح. وأبرز في هذا الصدد نية المجلس تنظيم مهرجان دولي للمسرح المدرسي وهو المشروع الذي يلتقي مع مقترح الهيئة. كما عبر عن رغبته للتعاون في مجال الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة، نظراً للإمكانيات الإبداعية التي يتوفرون عليه، من جانبه تدخل محمد عبد الحافظ ناصف رئيس الادارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس الذي أوضح أن المسرح بالمدارس يعرف عدة معيقات، منها انغلاق بعض الأطر التعليمية وعدم تفهم الاسرة وضعف الدعم المادي لإنتاج عروض المسرح المدرسي، وغياب الفضاءات، وتبعا لتصورات الدكتور حاتم ربيع و محمد ناصف، أوضح اسماعيل عبد الله، أن بناء هذا المشروع ينطلق من الأساس وهو التكوين وذلك باقامة ورشات تكوينية لفائدة الاساتذة والمعلمين وأخصائيي المسرح، الذين سيتولون مستقبلا تكوين زملاء آخرين وكذا إعداد أعمال مسرحية يمكن أن تكون نواة لمهرجان للمسرح المدرسي.

من هذا المنطلق اتفق الطرفان على إقامة دورة تدريبية في أقرب وقت ممكن، تستفيد منها المناطق الثقافية التابعة للمجلس المؤهلة لذلك، على أساس إجراء أربع دورات بكل منطقة يستفيد منها ثلاثون متدربا بكل ورشة، بحيث يصل عدد المتدربين حوالي ستمائة في ظرف شهر وستتولى الهيئة توفير المؤطرين وتأمين تنقلهم الجوي ومكافآتهم وإقامتهم في حين يتولى المجلس التنسيق مع الجهات المعنية بالتربية والتعليم وتوفير المتدربين وفضاءات التدريب، وسيتم اعداد مذكرة للتفاهم في هذا الشأن وتوقيعها بين الجانبين في الأيام القليلة القادمة. وفي الختام عبر الأمينان العامان عن تعاونهما المتواصل بخصوص مختلف المشاريع المسرحية المقبلة.

و في رحاب المركز القومي للترجمة، تم التوقيع صباح اليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017 على مذكرة التفاهم بين الهيئة العربية للمسرح والمركز القومي للترجمة بمصر. وقد وقع عن جانب الهيئة العربية للمسرح أمينها العام اسماعيل عبد الله، أما عن المركز القومي للترجمة فقد وقعها الدكتور انور مغيث مدير المركز، تم ذلك بحضور الدكتور سامح مهران عضو مجلس أمناء الهيئة والحسن النفالي مسؤول الإدارة والتنظيم بالهيئة وبعض أطر المجلس، وتهدف هذه المذكرة بالأساس إلى إيجاد سبل التعاون بين الطرفين في مجال الترجمة من اللغة العربية وإليها؛ من خلال ترجمة الكتب والدراسات والأبحاث والنصوص التي يمكنها أن تفيد المسرح العربي، وكذا الترجمة إلى لغات أجنية لمختلف المؤلفات العربية من نقد وإبداع والتي يمكنها أن تعرف بالثقافة العربية عموماً والمسرحية بالخصوص، وسيعمل كل طرف حسب إمكانياته والتزاماته على النشر والتوزيع والتعريف بكل المنتوجات المترجمة على أوسع نطاق بالتظاهرات والانشطة المختلفة، كما تسمح هذه المذكرة للمسرحيين العرب من خلال الهيئة العربية للمسرح بالإستفادة من منشورات المركز القومي عامة باثمان تفضيلية. وسيتم الشروع في تنفيذ هذه المذكرة فور المصادقة عليها من قبل وزارة الخارجية المصرية والجهات المعنية بالامر.

و شهد مقر شبكة قنوات dmc بمدينة الإنتاج الإعلامي ، مساء الخميس مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العربية للمسرح و قناة dmc مسرح ، وذلك بحضور هشام سليمان رئيس شبكة قنوات dmc و إسماعيل عبد الله – العام للهيئة العربية للمسرح ، وأحمد طه مدير dmc مسرح ، إضافة الي حسن نفالي مسؤول الإدارة والتنظيم بالهيئة.

وقال المخرج أحمد طه مدير قناة dmc مسرح ان مذكرة التفاهم والتعاون بين القناة و الهيئة العربية للمسرح تعمل علي تنظيم فعاليات مسرحية مشتركة في كافة البلدان العربية، بجانب قيام القناة بتوثيق وتصوير ونقل جميع المهرجانات التي تنظمها الهيئة علي مدار العام في الوطن العربي، و إنتاج افلام وثائقية عن رواد المسرح العربي ، وفيلم خاص عن الهيئة العربية للمسرح ودورها البارز في حركة المسرح العربي والدولي

وأضاف طه، ان الهيئة و القناة سوف تعملان سويا خلال الفترة المقبلة علي تفعيل بنود مذكرة التفاهم بين الطرفين وفقا لاستراتيجية عمل طويلة المدى.

و قال الكاتب المسرحي الإماراتي إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، ان الهيئة بكامل أعضاء امانتها العامة تتطلع إلى تعاون مثمر مع قناة المسرح في dmc، خاصة انها القناة الأولى في الوطن العربي التي سوف تهتم بشؤون المسرح وهو ما يعد إضافة ذكية لمجموعة قنوات الشبكة .

كما التقى اسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح بالدكتور سعيد الناجي مدير مهرجان فاس للمسرح الجامعي بالمغرب، حيث بحث الطرفان سبل التعاون لدعم هذا الحدث المسرحي الجامعي، وقد بسط الدكتور الناجي كل المعوقات التي تواجه المهرجان، خاصة الدعم المادي المحدود لاستضافة المشاركين من فرق وباحثين ومؤطرين مما يدفع المنظمين الى توسيع دائرة البحث عن المدعمين، وياتي هذا اللقاء رغبة من إدارة المهرجان بإشراك الهيئة العربية في المساهمة في فعاليات الدورات المقبلة للمهرجان.

واتفق الطرفان على أن يقدم مهرجان فاس للمسرح الجامعي مقترحاته لأوجه وبرامج التعاون، لتتم دراستها من قبل الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح.

كما التقى الأمين العام للهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبد الله الفنان حاتم دربال مدير الدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية بحضور الحسن النفالي مسؤول الإدارة والتنظيم بالهيئة حيث تباحث الطرفان حول سبل التعاون بين الهيئة والمهرجان وتحيين مذكرة التفاهم الموقعة بينهما. وأشار حاتم إلى أن إدارة أيام قرطاج المسرحية ترغب في تحيين مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين والعمل على إيجاد صيغة للتعاون هذه السنة على اعتبار أن تاريخي تنظيم التظاهرتين متقاربان، حيث تم ترحيل موعد أيام قرطاج ليكون في الفترة من 8 إلى 16 ديسمبر 2017، مما يجعله قريباً من الموعد القار لمهرجان المسرح العربي الذي ينظم في الفترة من 10 إلى 16 يناير 2018، وقد اقترحت إدارة قرطاج مؤخراً إنجاز المهرجانين في سياق احتفالية متواصلة تنطلق من أيام قرطاج إلى نهاية مهرجان المسرح العربي هذا إلى جانب عزم إدارة قرطاج تخصيص تكريم للهيئة العربية للمسرح نظير جهودها لتطوير المسرح العربي.
ومن جانبه أكد إسماعيل عبد الله على أن الهيئة العربية للمسرح تولي اهتماما خاصاً لأيام قرطاج المسرحية وتعتبرها من بين أهم المحطات المسرحية في الوطن العربي، ويهم كل المسرحيين، لذا وقفت الهيئة معه و دعمته في دورتي 2013 و 2015 معنوياً و مادياً، حرصاً منها على استمراره، وعبر عن استعداد الهيئة للتعاون في كل ما يرتبط بالمهرجان. مشيراً إلى أن الأمانة العامة درست مقترحات إدارة هذه الدورة من أيام قرطاج، وتعلن استعدادها لدعم الندوة الفكرية لأيام قرطاج، وتنظيم معرض لمنشورات الهيئة يستمر طيلة أيام قرطاج و في الفترة الفاصلة بين المهرجانين لينتهي بختام مهرجان المسرح العربي. كما تتولى الهيئة في الفترة الفاصلة بين المهرجانين تنظيم أنشطة ترتبط بالتكوين والمسرح المدرسي والمسرح الجامعي ومسرح الهواة و ذلك بالتعاون مع المؤسسات التونسية المعنية بهذا الشأن و التي وقعت مذكرات تفاهم مع الهيئة لتنظيم برامج مشتركة.

كما ناقش الطرفان السعي المشترك لتوثيق ذاكرة أيام قرطاج المسرحية، حيث أشار اسماعيل عبد الله للخطوات التي تمت في هذا الباب، إذ أنها سعت و اتفقت منذ مدة مع أطراف تونسية بهذا الشأن، متمنيا إعادة احياء المشروع. ووعد من جانبه حاتم على ان ينكب على الاهتمام بموضوع توثيق مهرجان قرطاج، و العمل على إعادة إحياء الجهود في سبيل ذلك.

و في إطار سلسلة الاجتماعات التي عقدها الأمين العام للهيئة العربية للمسرح على هامش فعاليات الدورة 24 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، إلتقى اسماعيل عبد الله مساء الاربعاء 20 شتنبر بالدكتور رشيد أمحجور، المنسق العام للدورة الرابعة للملتقى العربي لفنون العرائس والفرجة الشعبية، الذي يصادف الدورة الثانية لمهرجان دمى طنجة وفنون الادائيات، الذي سينظم بمدينة طنجة المغربية من 30 أكتوبر الى 3 نوفمبر 2017، بالتعاون بين الهيئة العربية للمسرح وجمعية طنجة بوابة افريقيا، بتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال بالمغرب.

و قدم الدكتور رشيد أمجور عرضاً مفصلاً عن الاستعدادات الجارية لاحتضان هذه التظاهرة، خاصة ما يرتبط بالبرنامج العام، الذي سيعرف مشاركة 12 عرضاً عرائسياً، 5 عروض منها من المغرب و 4 عروض عربية من الجزائر، تونس، موريتانيا ومصر، إضافة إلى 3 عروض أوروبية، من فرنسا، ألمانيا وروسيا.

هذا الى جانب المؤتمر الفكري، الذي ستشارك فيه ثلة من المختصين في المجال من الوطن العربي، والورشات التكوينية التي سيؤطرها عدد من مبدعي فنون العرائس.
كما سيعرف الملتقى تكريم قامتين عربيتين كبيرتين، هما مارغو ملاتجليان من الأردن وعزيز الفاضلي من المغرب.

كما أشار إلى الجوانب المرتبطة بالإقامة و التغدية والنقل الداخلي والإعلانات الدعائية والتي سترعاها الاطراف الداعمة لهذه التظاهرة وعلى رأسها وزارة الثقافة والاتصال، و كذلك المسرح الوطني محمد الخامس وولاية طنجة تطوان الحسيمة.

بعد اطمئنان الأمين العام على سير الاستعدادات لهذا الملتقى، أشاد بالجهود المبذولة من طرف المملكة المغربية عموماً ومدينة طنجة خصوصاً لإنجاح هذه الدورة، كما التمس من أمحجور تبليغ الشكر والامتنان لكل الجهات المدعمة وإلى أعضاء اللجنة التنظيمية متمنيا التوفيق للجميع لإنجاز دورة مميزة.

من الجدير بالذكر أن الملتقى العربي لفنون العرائس و الفرجة الشعبية الذي أطبقته الهيئة العربية للمسرح عام 2013 في الشارقة، قد عقد دورته الثانية في تونس بالتعاون مع المعهد العالي للفن المسرحي و المركز الوطني لفن العرائس، و تم فيه تكريم محيي الدين بن عبد الله من تونس، و ناجي شاكر من مصر، فيما عقد الملتقى الثالث في القاهرة بالتعاون مع قطاع شؤون الإنتاج و مسرح القاهرة للعرائس، حيث تم تكريم عادل الترتير من فلسطين، و عم صابر المصري.

إضافة لكل ذلك أصدر الملتقى العديد من الكتب المختصة بالعرائس، و نظم السوق العربية للعرائس و الفرجة الشعبية، و صار وجهة للعرائسيين العرب إبداعاً و تنظيماً و تدريباً.

و كانت الهيئة العربية للمسرح قد وقعت إتفاقية حول برنامج ورش التجديد المسرحي مع فرقة الصحوة العمانية يوم الخميس السابع عشر من أغسطس 2017 في مقر الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح بالشارقة، و بإنطلاقتها تكون أول فرقة مسرحية عربية تدشن هذا المشروع علىو هي مفتوحة لكل مسرحي عماني يرغب بذلك و ليست محصورة بفرقة الصحوة فقط.
و يأتي مشروع ورش التجديد المسرحي كما صرح الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، صرح بمناسبة تدشين فرقة الصحوة و إنطلاق سير عملها أن مشروع ورش التجديد المسرحي جاء إنطلاقاً من استراتيجية الهيئة العربية للمسرح في إطار عملها لتنمية المسرح في الوطن العربي “نحو مسرح عربي جديد ومتجدد”، وانتباهاً لتجربة استضافة عروض مسرحية عربية ضمن فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان المسرح العربي في الجزائر، فقد قرر مجلس الأمناء إطلاق مشروع (ورش التجديد المسرحي) لفائدة ثلاث دول بحد أعلى في كل عام، و قد تم اختيار (موريتانيا، السودان، و سلطنة عمان في العام 2017) و سيتم العمل في هذه الورش الثلاث لتحقيق أهداف المشروع الأساسية بنقل الخبرات المسرحية لمن يحتاجها و استلهام الموروث الثقافي على صعيدي الشكل والمضمون وتطوير وسائل توظيفها في العرض المسرحي، و إنجاز عمل مسرحي يمكن أن يستضاف ضمن فعاليات الدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي، مضيفاً أن ورش التجديد المسرحي هي مسار جديد يضاف إلى جهود تنمية و تطوير المسرح في كافة أرجاء الوطن العربي التي تأسست عليها الهيئة بهدي من رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.


هايل المذابي

كاتب يمني

من نفس المؤلف