اصمت

، بقلم إنتصار عابد بكري

كما علمتني الصمت
اصمت
سيف بحد
أو حدين
تمر دون الكلام
ويقع الحد
قتل بنفق
خنق في سد….
تتمنى
وليس لي في ربوعك مكان
أحمل حقائبي
إلى الداخل
وهناك تبدأ معارك النسيان
هجوم في المكان
سيوف في المكان
حرمان
معارك
وصمت
دون النسيان…
لذاكرتي معبود محطم
ولكتابي قلم محبر
هل هذا جزاء الإحسان
أصمت
فحقائبي
لن تفتح ثانية…