كيفَ الخروجُ-قصية عز الدين أبو ميزر

ألقولُ يُعرفُ إنْ صدقًا وإن كَذِبًا
إذا عَرفنا بِحَقٍّ مَنْ بهِ نَطَقَا
لم تُبْقِ فِيَّ ليالِي القهرِ مُعْتَقَدًا
إلّا كفرتُ بهِ دِينًا ومُعْتَنَقَا
لمّا رأيتُ بها التّدليسَ صارَ تُقًى
والكِذْبَ فِيما رَوَوْهُ يملأُ الأُفُقَا
ثقافةُ الجَهْلِ ما أبقت لنا أملًا
وقبضَةُ البطشِ مأ أبقت بنا رَمَقَا
فهذهِ كُتُبُ التّاريخِ طافحةٌ
بما يُوَلّدُ فينا القَهْرَ والقَلَقَا
ومَا وَصلنا إليهِ من مُهاتَرَةٍ
تُدمي القلوبَ وتكوي الوَعْيَ والخُلُقَا
وما يخالفُ ما أوحى الإلهُ بِهِ
وما ارْتَآهُ لنا خيرًا ومُرْتَفَقَا
وأصبَحُوا ولأمرٍ بَيّتوهُ لنَا
حتّى من اللهِ هُمْ أدرى بِمَنْ خَلَقَا
وَقَوّلوا المُصطَفَى ما لم يَقُلْهُ لنَا
من الأحاديثِ أو يومًا بَهِ نَطَقَا
حتّى غَدَوْنا بِعَيْنِ الكُلّ مَهزَلَةً
وكلّ شَيْءٍ لدينَا صارَ مُخْتَرَقَا
والوَحْيُ صارَ بمَا هُمْ أوّلوهُ لنَا
لِكُلّ مُسْتَهْدِفٍ مَرْمًى ومُرْتَشَقَا
كأنّمَا كانَ إبليسٌ يُدارِسُهُمْ
في كلّ يومٍ وحتّى أرضَهُمْ عَشِقَا
لمّا رآهم على آثارِهِ قَصَصًا
وجُلّهم بالّذي يُوحيهِ قد وَثِقَا
ما خَيّبوا ظَنّهُ فيهم وَبَعْضُهُمُ
ساواهُ في شَرّهِ والبَعْضُ قد سَبَقَا
حتّى الّذي قالَ فيهم إنّهم سَبَقُوا
إبليسَ شَرًا وأيْمُ اللهِ قد صَدَقَا
وقد رآهم بَغَوْا في الأرضِ ما تَرَكوا
شرًا ولم يَنزعُوا عن بابهِ الغَلَقَا
ألَا تَرَى الدّمَ يجري بيننا نَهَرًا
وقد غَدَت بِهِمُ أوطانُنَا مِزَقَا
وكلّ ذلكَ بِاسْمِ الدّينِ إذْ جَعَلوا
مِمّا رووهُ عن الأسلافِ مُنْطَلَقَا
يكفي البُخَاري لنا في فِقْهِهِ مَثَلًا
وبابْنِ تَيْمِيَّةٍ في فَهْمِهِ نَسَقَا
فَضُلِّلُوا وأضَلّوا ويْحَ مَا فَعَلوا
زادُوا العِبادَ على إرهاقِهِم رَهَقَا
فأصْبَحوا دُوَلًا من بعدِ وحدتِهِمْ
وباتّباعِ الهوى قد أُدخِلُوا نَفَقَا
قد بَشّروا بربيعٍ قبلَ مَوْعِدِهِ
يا ليْتَهُ ما أتى أو بَابَنَا طَرَقَا
فمَا رَأيْنَا ربيعًا مثلمَا زَعَمُوا
ومَا شَمَمْنَا عبيرًا قَطّ أو عَبَقَا
وإنّمَا نارُ حِقْدٍ بيننَا اشْتَعَلَتْ
وكلّنَا في بحورِ الدّمِّ قد غَرِقَا
ولَا تزالُ الرّحَى في النّاسِ دائرةً
كأنّهَا الرّعْدُ لَكِنْ بَعْدُ مَا بَرَقَا
فَكَيْفَ نرجو خُروجًا من مَتَاهَتِنَا
وعقلُنَا في شِباكِ الجَهْلِ قد عَلِقَا
وليلُنَا دامِسٌ أرْخَى سَتائِرَهُ
ونورُ أعيُنِنَا مِنّا قد انْسَرَقَا
ونحنُ لَمّا نَزَلْ أسرَى لِمَا زَعَمُوا
من الضّلالِ وَمِنْ وَهْمٍ بنا الْتَصَقَا
وَنَبْتَةُ العلمِ فِينَا بعدُ ذابِلَةٌ
ما اشْتَدَّ ساقٌ لها أو أنْبتَتْ وَرَقَا
هِيَ الحياةُ فإمَّا "أن نكونَ بِهَا
أو لا نكون" فلا زُلفى ولا مَلَقَا "
وإنّمَا راية للعلمِ نرفَعُها
وَوحدة تَتَحدّى الطّيْشَ والنّزَقَا
ونعرفُ الحَقّ حَقّا لا مِراء بِهِ
يزدادُ بالحُبّ فيمَا بينَنَا ألَقَا
والعدلُ دينٌ لنَا نسمُو بهِ ولَهُ
ويصبِحُ النّاسُ كُلًا فيهِ لا فِرَقَا