القدس نادت

، بقلم البشير محمد الرملي

القدس نادت أمة نامت فلم
تسمع نداها يا لها من مهزلة
في الأسر عاشت نصف قرن لم تنم
ويل لداعي لا يراها مسألة
نامت عيون في دجى ليل ولم
تشعر بحزن أو أسى عن مُثقلة
أنساكم الشيطان فرقانا فما
أبقى لكم ذكرا بطعم الحوقلة
قد جاء ذكر المسجد الأقصى كما
في سورة الاسراء بعد البسملة
القدس نادت أمة باتت على
خوف ورعب من ضباع في مـأكلة
القدس صارت عقد صلح بينكم
أبرمتموه يا دعاة الحلحلة
عربون بيع دون شرط مسبق
قدمتمو ها يا لها من بهدلة
***
مشعال كفر لا يرى نورا ولا
يخشى أذى نمرود هذ المرحلة
أوفى بعهد لابن آوى إذ رأى
القدس عنوانا لأبناء المسفلة
ظلم وجور يزرعان السخط قد
عانت شعوب عيشها في الغَيْطلة
لا خير في ما بثّه الدجّال في
مستنقع الإعلام بوق البلبلة
لا نفع في ما يأمل الجهّال في
مستودع الأحلام لا في الجندلة.
البشير الرملي - المغرب-