نساء «٢٣»

عواطفُ إمرأة

، بقلم هاتف بشبوش

بالأمسِ أحسستُ..بعواطفِ إمرأةٍ ذات حسنٍ عظيم..وهي تشتكي للطبيب المداويا..في أن يقص من رموشِ عينيها الطويلين الساحرين.. لأنهما يحتكان بعدسات نظارتها...(لله في خلقهِ عجائبُ الجمال)..مما دعى الطبيبُ أنْ يجيبها مازحاً..أنتِ مريضةُّ غبيةُّ.. يا أنتِ.... أنتِ..وعواطفكْ...فقلتُ مردداً وحالي المفتون.....

منْ يا ترى يغني قبيلَ الصبحِ
عن عينيها
وعن أترفِ ما ترتديهِ ، لهذا الشتاءِ الثقيلْ
وعمّا ما تحتَ الخصرِ بشبرٍ أو أقلْ
أو تنهيدةٍ تحتي ، يرضى بها الربُ الرحيم
وما يتلوها بنشوتها التي ستهتزّ بها
حتى عواطفِ أسفلِها الشهرزادي
بينما أنا ، عابرُ الحبّ ، سأغدو ، شهريارُها الضعيف

2-
حين تضحكينَ بأحلى رَصعتيكِ
يفزُّ شبقُّي وإنتعاظي عند الشروق
أمّا في آناء الليلِ ، وفوق حريركِ الأبيض
تتحول ضحكتكْ
الى رغبةٍ في التحريضِ على إغتصابكِ النبيلْ
دون شبعٍ وارتواءٍ ، حتى آذانِ الديَكة..........

3-
أيتها...العواطف
التي تحتَ معطفي..وأنا في هذا الصقيع
أنتِ الحب...وأنتِ...أنتِ الحقْ

4-
أكلّما أرى كفلاً ميريامياً ناتئاً
أتجاهلُ....
بقية َأجزاءِ اللآلىء المثيرة
**ميريامياً.... ميريام فارس المطربة اللبنانية ذات الطيــــــــــ......... الفَريد والمَهيب...

5-
بعد توسلهِ ورجائهِ الخائبِ في الماسينجرْ
لإهداءِ صورةٍ فوقَ فراشها الوثيرْ
قالتْ:
يا حبيبي أنصحكْ...
أنْ تنظرَ فيكتوريا أزارينكا**

**فيكتوريا....لاعبة تنس شهيرة


هاتف بشبوش

شاعر عراقي

من نفس المؤلف