تونس تفتتح مهرجان

مسرح الشارع بابن اجرير والركاكنة في سمر فني صوفي موستا

انطلقت مساء الخميس رابع اكتوبر الجاري، فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الوان لمسرح الشارع، الذي تستضيفه مدينة ابن اجرير، حتى السابع من نفس الشهر، دورة الفنان عبد الرحيم المنياري تحت شعار" المسرح فضاء لربط جسور التواصل".

وشهد حفل افتتاح هذه التظاهرة التي تنظمها جمعية الوان لمسرح الشارع بدعم من وزارة الثقافة والاتصال، بساحة الراضي على الشارع الرئيسي باتجاه مراكش، فقرات متنوعة، امتعت الجمهور في اجواء صيفية راقية.

واكد كل من الفنان عبد الكبير الركاكنة المدير الفني للدورة، ورئيس الجمعية محمد العكاري، على أهمية هذا المهرجان لما له من قدرة على مد جسور التواصل والحوار، واكتشاف المواهب، وجعل المسرح شكلا فنيا يساهم في التربية وتنمية الذوق الجمالي، والإشعاع الثقافي والتنمية.

كما دعيا الى اعطاء هذه التظاهرة الفنية التي اشرف على تنظيمها بشكل جيد فريق من الشباب الطموح والحالم، بمستقبل فني واعد في المنطقة، مزيدا من الاهتمام والدعم، منوهين بالمناسبة بكل من ساهم من قريب او بعيد في انجاح الدورة، ومرحبين بضيوف المرجان من خارج المغرب.

وشهد حفل الافتتاح، الذي حضره جمهور غفير، وممثلي عدد من وسائل الاعلام، والفنانين والمهتمين، تقديم وصلات فنية من التراث الموسيقي ادتها فرقة الدقة المراكشية، فضلا عن تقديم عرض مسرحي من تونس لفرقة القطار بعنوان" داموس"، وهي مسرحية تعالج بطريقة فنية واستعراضية متميزة معاناة عمال المناجم، واحلامهم، في قالب مسرحي تجاوب معه الجمهور بشكل كبير.

وفي فقرة ضيف مع فنان، احتضن مركب الصداقة، سمرا فنيا ممتعا، مع الممثل والمخرج عبد الكبير الركاكنة، سيرته الفنانة الممثلة فاطمة بوجو، التي ستأطر ورشة حول اعداد الممثل اليوم يوم الجمعة بنفس الفضاء، وهو اللقاء الذي تحدث فيه الركاكنة عن مساره الفني الرفيع كممثل ومخرج.

وتشهد الدورة بالمناسبة عرض ستة مسرحيات من داخل وخارج المغرب، فضلا عن ندوة فكرية حول مسرح الشارع بين الظاهرة والتنظير، ولقاءات مفتوحة مع كل حسن فلان وعبد الرحيم الميناري الذي سيكرم في ختام الدورة.