ريتشارد رايت

، بقلم حسني التهامي

)
A flood of spring rain
Searching into drying grasses
Finds a lost doll.
فيضانٌ مطرٍ ربيعيِ
عبرَ الأعشابِ الجافةِ
دميةٌ مفقودة
….
(2)
With solemnity
The magpies are dissecting
A cat’s dead body.
بإجلالٍ
طائر العقعقِ يتفحصُ
جثةَ هرة

(3)
The creeping shadow
Of a gigantic oak tree
Jumps over the wall.
الظلُ الزاحفُ
لسنديانةٍ ضخمةٍ
يقفزُ فوقَ الحائط

(4)

As my anger ebbs,
The spring stars grow bright again
And the wind returns.
عندما تهدأُ ثورتي
نجومُ الربيعِ تلمعُ ثانيةً
وتعودُ الريحُ

(5)

From the cherry tree
To the roof of the red barn,
A cloud of sparrows flew.
من شجرةِ الكرزِ
إلى سقفِ الاسطبلِ الأحمرِ
حلقتْ سحابةٌ من العصافير

(6)

In the summer sun,
Near an empty whiskey bottle,
A sleeping serpent.
تحتَ شمسِ الصيفِ
بالقرب من زجاجةٍ وسكي فارغة
أفعى نائمة

(7)

In the burning sun,
A viper’s tongue is nudging
A cigarette butt.
تحتَ الشمسِ الحارقة
لسانُ أفعى سامةٍ يُوكز ُ
عُقْبَ سيجارة
….
(8)

Droning autumn rain:
A boy lines up toy soldiers
For a big battle.
مطرٌ خريفيٌ متكاسلٌ
الصبيُ يَصُفُ جنودَ اللعبةِ
لمعركةٍ كبيرة

(9)

Standing in the snow,
A horse shifts his heavy haunch
Slowly to the right.
واقفاً في الثلج
حصانٌ ينقلُ كِفْلَه المتثاقلَ
ببطءٍ إلى اليمين

(10)

On my trouser leg
Are still a few strands of fur
From my long dead cat.
على رِجلِ بنطالي
لا تزالُ خيوطٌ من فِراءِ
قطتي التي ماتتْ من زمن
….
(11)

Empty autumn sky:
The bright circus tents have gone,
Taking their music.
سماءٌ خريفيةٌ فارغة
ذهبت خيامُ السيركِ اللامعةُ
حاملةً موسيقاها

(12)

From the dark still pines,
Not a breath of autumn wind
To ripple the lake.
من الصنوبر المُعتمِ
ليسَ ثمةَ نسمةُ ريحٍ خريفيةٍ
كي تتموجَ البحيرةُ

(13)

I cannot find it,
That very first violet
Seen from my window.
لا أثرَ لها
كانت قبالةَ نافذتي
تلكَ البنفسجةُ الأولى

(14)

This autumn evening
Is full of an empty sky
And one empty road.
هذا المساء الخريفي
مليءٌ بسماءٍ فارغةٍ
وطريقٍ فارغٍ وحيد
….
(15)

Around the tree trunk,
A kitten’s paw is flicking
At an absent mouse.
حولَ جزعِ الشجرةِ
مِخْلبُ هِرةٍ يبحثُ
عن فأرٍ غائب

(16)

A tolling church bell:
A rat rears in the moonlight
And stares at the steeple.
جرسُ الكنيسةِ
فارٌ يشبُ تحتَ ضوءِ القمر
محدقاً في برج الكنيسة

(17)

A leaf chases wind
Across an autumn river
And shakes a pine tree.
عبرَ النهرِ الخريفيِ
ورقةٌ تطاردُ الريح
وتهز شجرةَ الصنوبرِ
….
(18)

That sparrow bent dawn,
Its head tucked beneath its wing, –
Sewing a button?
انحنى ذلكَ العصفور ُ
رأسُه تحتَ جناحهِ
أيرتقُ برعماً؟

(19)

The naked mountains,
Washing themselves in spring rain
As green fields look on.
الجبال ُالعاريةُ
تستحمُ في مطرِ خريفي
بينما تتأملُها الحقولُ

(20)

Burning out its time,
And timing its own burning,
One lonely candle.
تحرقُ أوقاتها
وتُؤقِتُ احْتراقَها
شمعةٌ وحيدة


حسني التهامي

شاعر مصري

من نفس المؤلف