تاجر الأدب

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

شاء القدر أن يتقابل معه دون سابق معرفة .. أطعمه وأكرمه ثم كشفت الأيام من خلال تعاملاته مع الأدباء أنه من تجار الأدب ..
استبدت الذاكرة وسمعت صوتا في أذني يهتف لي : ( أطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق ولا تطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق ) .

من نفس المؤلف