الأحد ١٠ آذار (مارس) ٢٠١٩
بقلم هاتف بشبوش

نساء (26) ..

كنتِ صغيرتي..
وكانَ الفندقُ التونسيُ منشرحاً، لامضغوطاً
فلَهوْنا..
كأسَ البيرةِ، شربناها معاً، بتناوبِ الشفتينِ
زفيرُكِ الصيفيّ مازالَ في رئتي
ثم حبّنا، للشهوةِ، للقصائدِ، للغناءِ، وفألِ الفناجينِ
وكلّ شيء
كلّ شيء..
إبتداءً..
من حقَ الليلةِ الأولى
الى الأوضاعِ الهنديّةِ في الحب، بلا خجلِ
أمّا عجيزتها التي دارتْ، أمامَ ناظري
عن قصدٍ وإغراءِ
نسيناها، برَخائكِ الغافي على كتفي
والإيذاءُ بعيدُّ
والهَجرُ لم يدخلْ، في سجلّ فراقِنا بعدُ
فعلامَ إنتحارُ الفَجرِ
قبلَ بَدءِ نهاراتنا!!!!!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى