الأحد ٣١ آذار (مارس) ٢٠١٩
مهرجان المسرح الجامعي الأول:

رفد المسرح القطري بكفاءات فنية جديدة


احتفالا باليوم العالمي للمسرح، وتحت شعار "شبابنا على المسرح"، احتضنت العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 21 إلى 27 مارس 2019 الدورة الأولى لمهرجان المسرح الجامعي، دورة الفنان الراحل عبد العزيز جاسم، التي نظمها "مركز شؤون المسرح" بدعم من وزارة الثقافة والشباب.

شهدت الدورة تقديم العروض المسرحية التالية: "22 بوصة" لجامعة قطر، "بالتاء المربوطة" لمعهد الدراسات العليا، "نزهة في ميدان المعركة" لكلية المجتمع، "عابر سبيل" لكلية شمال الأطلنطي، "شباب ولكن" لجامعة قطر. واستضافت الدورة فرقة مسرحية جامعية من سلطنة عمان قدمت عرضا مسرحيا بعنوان "المتراشقون".

وقد وُضعت لهذه التظاهرة المسرحية جملة من الأهداف، حدّدها مدير المهرجان الفنان جاسم الأنصاري على النحو التالي: نشر الوعي الثقافي والمعرفة المسرحية، تحقيق رؤية وزارة الثقافة والرياضة في إعداد جيل واع بوعي أصيل وجسم سليم، العمل على طرح قضايا الشباب ومشكلاتهم من خلال رؤية تعكس انتماءهم لقيم المجتمع، بعيدا عن التغريب والغموض، العمل على تحقيق المناظر الثمانية في النصوص التي يطرحها الشباب، الارتقاء بالذوق الفني لطلبة الجامعات وتنمية قدراتهم في الخيال والتفكير، إحداث حراك ثقافي وإبداعي في المحيط الجامعي، تحسين البيئة الجامعية وتطويرها على الاهتمام بالفنون باعتبارها من أهم الوسائل في تنمية الإنسان وترقيته، رفد الساحة المسرحية بعناصر شبابية مسلحة بالمعرفة وقادرة على النهوض بالمسرح القطري مستقبلا.

وشكّـل المهرجان فرصة لتقييم المسرحيات المشاركة خلال الندوات التطبيقية التي كانت تتلو تقديم العروض مباشرة، والتي شارك فيها عدد من الخبراء والباحثون والنقاد المتخصصون في المسرح. كما اعتُبرت تقييمات لجنة تحكيم المهرجان وملاحظاتها وتوصياتها فرصة لتطوير المسرح الجامعي والفعاليات المرتبطة به في دولة قطر.

وأعلنت لجنة التحكيم عن نتائج مداولاتها، حيث فازت مسرحية "شباب.. ولكن" لجامعة قطر بأغلب الجوائز: أفضل عرض متكامل وأفضل إضاءة وأفضل ديكور وأفضل إخراج لمخرج العمل محمد الملا. وتطرح هذه المسرحية التي ألفها أحمد المفتاح عددا من أسئلة الشباب ومنظورهم حول الواقع، وتنتقد وتسخر من بعض الممارسات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، بشكل مفتوح على المزيد من طرح قضايا إنسانية يومية أكثر قربا من الواقع. واعتمد المخرج رؤية تقوم على تشكيل الفضاء المسرحي بأداء تعبيري حركي ركيزته الأساس الممثلون.

وفازت مسرحية "22 بوصة" للفرقة الثانية التي تمثل جامعة قطر بجائزة لجنة التحكيم، وخمس جوائز أخرى، تمثلت في جائزة أفضل نص مسرحي وجائزة أجمل أزياء وأفضل مؤثرات بصرية وسمعية، وجائزة أحسن ممثل دور ثان التي آلت للممثل سائد أبو عفيفة. ومسرحية "22 بوصة" التي ألفتها وأخرجتها إيمان المري، تطرح هموم وقضايا الوطن العربي بطريقة بسيطة ساخرة، على أمل أن ترفع درجة المشاعر والوعي من الجمود واللامبالاة إلى درجة حرارتها الفعلية.

وفاز بأفضل ممثل وممثلة في دور أول على التوالي: إبراهيم لاري وسارة مبارك وكلاهما من كلية المجتمع عن أدائهما في مسرحية "نزهة في ميدان المعركة" (تأليف فرناندو أربال وإخراج فيصل رشيد)، وهو عمل يتناول عبثية الحرب في قالب ساخر.

ونالت جائزة أفضل ممثلة عن دور ثان غدير سلطان من كلية شمال الأطلنطي عن أدائهما في مسرحية "عابر سبيل" التي ألفها سعود علي الشمري وأخرجها عبد الله محمد جرادات. فيما رصد المهرجان للفرق المشاركة مجموعة من الجوائز التشجيعية.

وترأس لجنة تحكيم المهرجان محمد حسن أبو جسوم، وضمّت في عضويتها كلا من: عبد الواحد عبد الله المولوي ومحمد خميس الخليفي وحافظ علي علي. وقال رئيس اللجنة في كلمة بالمناسبة، إن هذه التظاهرة الشبابية في نسختها الأولى أظهرت لنا جميعاً قدرات شبابية تحمل مقومات الإبداع سواء في التأليف أو في الإخراج أو في التمثيل أو غيرها من التخصصات المسرحية، مما يؤكد أنه لابد من وجود معادلة توفر للطلاب الأجواء المسرحية التي تنعكس على المستوى العام في المسرح على مستوى الدولة.

وخرجت اللجنة ببعض التوصيات الهامة من بينها خصوصا: ضرورة العناية باللغة العربية وأن تكون هي لغة الحوار في عروض الدورات المقبلة، وكذلك حث الجامعات القطرية الأخرى على المشاركة، وفتح جسور التواصل مع الجامعات الأجنبية والعربية فيما يتعلق بالمسرح الجامعي، وتنظيم دورات تدريبية في لشباب المسرح، فضلا عن الدعوة إلى زيادة عدد الجوائز دعماً للمواهب الشابة تحفيزاً لها.

ومن جهته، أثنى الفنان صلاح الملا، رئيس مركز شؤون المسرح، في كلمته على جميع الفرق المشاركة في الدورة الأولى للمهرجان، مؤكدا أن عروضها تعكس درجة عالية من الوعي بحرية الإبداع والتعبير والتفكير.

الجدير بالذكر أن حفل اختتام الدورة الأولى من مهرجان المسرح الجامعي شهد تكريما خاصا للفنان الراحل عبد العزيز جاسم، وكذا للفرقة العمانية المستضافة التي قدمت مسرحية "المتراشقون" (من تأليف غانم السليطي وإخراج محمد الحسني)، فضلاً عن تكريم الرعاة والمشاركين في الدورة الأولى من المهرجان، كما قام الفنان ناصر عبد الرضا بقراءة كلمة اليوم العالمي للمسرح.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى