الأحد ٧ نيسان (أبريل) ٢٠١٩
بقلم مكرم رشيد الطالباني

أوراق على الرصيف

أوراق على الرصيف
شعر: دلشاد عبدالله ترجمة: مكرم رشيد الطالباني

الدفتر

لكل دفتره
ليس الذي يدون فيه الملاك على كتفيه خيره وشره
وليس دفتر النفوس
وليس دفتر الأرباح ورأس المال
دفتر
سجل فيه البكاء
منذ الطفولة
ودون على كل صفحة حكمة ما:
أيها الرب
إن أكبر رأسمال
والذي لا ينضب أبداً
هو دموعي أنا!

الرسالة الأولى

لم يتم إثبات سر الرسالة
منها رسائل الأصدقاء والأحبة
منها رسائل الغرباء
وأجملها
هي لهؤلاء الذين يظلون مجهولين
بعد رحيلهم
لا يعرف أحد لمن كتبتْ

الرسالة 2

تنقل الرسائل في طرود
إنها خفيفة الوزن
فجلها فراشات محترقات

النقد

أحول العينين
ينظر إلى شيء
لكنه يرى شيئاً آخر

زعل

كثيراً ما يطلبون الأشياء الكبيرة
واللامعقولة
نتوجس خيفة أن تزعل منا
الأشياء الصغيرة
فما قيمة السحب بلا مطر؟
وما قيمة أوراق الشجر دون الغابات؟

الضفاف

ليست الضفاف
حدوداً للنهر
بل جدائله

الخط

إمرأة نائمة

حمام النساء

سماء ليلة مظلمة
والنجوم
تتلألأ هناك

جمع

لكل شيء جمع
إلا الإنسان لا جمع له

الذهب

الشمس جل أشياء الذهب
وقلبه أيضاً

الحلم

فراشة
عمرها لحظات قليلة

السر

دن الخمر
إن أحكم إغلاقه
يعطي مذاقاًلا أطيب

الصحيفة

سحابة تفقد أمطارها

الرماد

ليس للعنقاء رماد

سيجارة

ليلة تمضي قبالة شمعة
وهي تذوب

الشفة

شراب في كأس
إن لم تذقها
لن تدرك لذتها

الزي

سحابة مهما كانت شفافة
يغدو سمائه
أكثر مذاقاً

العلو

أنا والطيور
ألفنا
الأمكنة الشاهقة

المنية

ترتفع المنية أحياناً
وتغدو شمساً
وتغادر الحياة البائسة
في السهول الخاوية

دعاء

لو كان بإمكاني
لسميت السحب دعاء
وعند هطولها
تبلل كل شيء جراء دموعها

القمر

يسع طاسة ماء
فالجمال لن يقاس بالأحجام
كبيراً
أو صغيراً كان

الضوء

ينام القمر في قارورة
الخمر
لذى ترى ضوءه سكراً
دوماً

الصمت

حين تنضج الوردة
تفتح وريقاتها
والرمان ترمي بقشرتها
والشفاه حين تنضج
تُغلق

قراءة

حين تقرأ كتاباً
تصبح نديماً له
وحين تقرأه كثيراً
فإنه يبحث
كي يقرأ

الهاتف

ليس شرطاً أن يكون الآخر
الذي على الخط
أن يكون شخصاً
يحتمل أن تكون خوخة حزينة
وهي تهاتف من أقاصي الدنيا

تمثال

ينهمر علي كل هذا المطر
لكن لا يناولي أحدهم
مظلة ما

القلب

بيت بلا جدران
ذات ألوف البيبان

كرميان

هويتها النساء
المتشحات بالسواد

بحيرة

كانت خيالاً
لم تصب في أية مياه أخرى
فأصابها الجفاف

الأوراق الحمراء

أين وجدت الأوراق الحمراء
إنها آثار أقدام الرب

الدماء

من بين كل الألوان
أختارت لون تلك الشجرة
التي حرمها الرب

همدان
همدان ملأى بأشجار الأسفنديار
الحمراء
وأكثرها إحمراراً
رباعية لبابا طاهر
نزلت من أجل فاطمة

القبر

ليلة ليلاء
أبدية

المسيح

إلى متى يبقى
ذلك الرجل
على الصليب؟

قابيل

حين توفي قابيل
أصبح
أنتشر في مياه الينابيع

نوستاليجيا

في كل ليلة يقدم حلمٌ
وياخذني إلى زمن الطفولة
حين أعود فجراً
تملأ الورود البرية طريقي
فأحمل منها ملء حضني
لمزهرية يوم جديد

رأس المال

الحلم أفضل رأسمال
لن ينضب ابداً

الخيال

مهما كانت الدنيا صغيرة
فإنها تتسع للخيال

عن ديوان (الوصول إلى النار)، الصادر عن دار آراس للطباعة والنشر، 2008.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى