الخميس ١٢ شباط (فبراير) ٢٠٠٤
بقلم رلى جمعة

لا

لا تشح بوجهك بعيدا و انتظر

لم أكمل حديثي المبتور

لم أكمل وصف حزني

قهري

ألمي

لا تقطع وعودا زائفة

و لا تزور الحقائق

فها أنت للمرة الألف

ترميني وسط الديجور

لا تحاصرني بصمتك

حاصر حصارك

لم تكن يوما ذلك الهندي الأحمر

في شعر محمود درويش

لكنك أنت ذلك المقنع

في عرف المتاهات

لا تشربني مع قهوتك التركية

لا تسلبني كل معاني الحرية

لا و ألف لا

ليس في جعبتي سوى اللا

فلا ترحم ضعفي

لا تحاول إنصافي

فأنا و انت سيدي

لا نلتقي إلا بحضرة

لا


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى