الأحد ٢٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
بقلم رشا عبد الرازق عبد الرحمان

تــــاءٌ ونـــون

قالوا بأنِّي فتنةٌ
في كل وادٍ تستعرْ
قالوا بأنَّ ملاحتي
هتكٌ يباغت كل سرْ
قالوا بأنَّ مصيبتي
"أنِّي..."
فهل لي أنْ أفرْ ؟؟!
قالوا بأنَّ التاءَ عارْ
قالوا بأنَّ النونَ عارْ
قالوا بأنَّ الحرف إنْ رقَّ استُبيح بلا اختيارْ
عجزاً يُصاغ الضَّدُ إن غابَ المرادفُ واستجارْ!
فلمن تكونُ قصيدتي ؟
إن قيل أنَّ المستحيلَ من الحياةِ براءتي!!!
والمستهانُ من الوجودِ وسيلتي وشريعتي
والشرعُ في أعرافِهم...
خِرَقٌ
وأضْرِحةٌ
ونارْ !!!
وطنٌ تربَّصَ نِصْفُهُ بالنصفِ في وضَحِ النَّهارْ
وصَمَ الكريمةََ بالتَّحَجُّرِ والعفيفةَ بالبوارْ
صَلَبَ الحقيقةَ واستكانْ
عَبَدَ الخرافةَ عندما عَصَفَتْ له مِنَنُ الزمانْ
رَضَخَتْ لَهُ سُنَنُ الحياةِ
فسارَ في عَكْسِ المسارْ
حَفَرَ المقابرَ للحَيِيَّة
والأبية
ثم ثارْ!!
وأشارَ للجسدِ الذي فيه الخطيئةُ تتقدْ
والصوتُ في عجزِ الوسيلةِ كالطبول مع العَدَدْ:
"هيا إلى بيت الترابِ فإنَّهُ ستر الجسدْ
فخياركَ المسموح دوماً
أن تكونَ بلا خيار!!!
عبثاً صرخت بأننا عقلٌ إلى جسدٍ معاً
أسفارُ مَنْ كَتَبَتْ على أرواحِنا هذا العَفَنْ ؟
ولمنْ نُباعُ ولا نبُاع ؟ دلالة البيع الثمنْ!
والرق ليس حجابي المسدول أوكشف البدن
الرق حين كرامة الإنسان تُهدر في وطن!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى