الخميس ٢٥ آب (أغسطس) ٢٠١١
بقلم جهاد غريب

برعمٌ تفتح على ساق المنايا

اغتصب السكونُ الثواني.. أنينها
وتعرَّت اللحظاتُ.. من زيفِ حقيقتها
وجفّ القلمُ في عطائهِ
يتيمٌ هذا الكتاب
ثقل في الزمانِ خطاه
والبردُ نحو المكان تدفق
وطغى على ما سواه
:
اليومُ..
أول ذكرى للوداع
بئس الهوى..
سِلعةٌ تُشترى وتُباع!.
:
في الفقدِ.. تنسكبُ روحي
والقلبُ هائمٌ.. يتلو جروحي
مكلومٌ.. فإلى أين الرحيل؟!
:
قصرٌ مهجور
وقبرٌ محفور
وشاهدٌ.. عليَّ
في جنباتِ الدهرِ.. خليل
بالظلمِ.. خلّد تاريخهُ
حتى..
غرسَ السيفَ أظافرهُ
في جسدٍ..
يكسوهُ أنين
والدمعُ حزين
:
البوصلةُ آهاتي
والشمالُ عبراتي
كيف على الأرضِ.. أصمدُ
فأقاومها،
وفي السماءِ.. ركنٌ
يشدُّني.. نحو زمامها؟!.
:
وحيدٌ.. أنا
بلا احتواءٍ.. بلا استدراك
والألمُ قابعٌ..
في زاويةٍ مظلمة
في ليلةٍ معتمة
دون مقاومة.. دون حراك
:
في الوريد.. لها حنين
وفي الحب.. لها جنين
تركته يتيماً.. مسكيناً
تاريخه عبرات
وسيرته لوعات
لا أحياء هو منهم..
ولا أموات
:
جنينٌ..
لا زال.. يذكرها..
فيعلو.. صوت النبضات
يناديها..
فيصرخ الجسد.. من الآهات
على شفاههِ.. حليبُ الذكريات
:
أواه أواه
تجهَّم الكرسي.. في وجهِ الحركة
وأزالَ من القدرِ.. صفحة البركة
فأخذ.. يتمطى ويدور
على أوجاعِ صاحبهِ
يتلظى ويفور
على أسرارِ احتراقهِ
:
آهٍ..
الحنينُ إليها جسدٌ
بعطرهِ.. عطرُها
تغمرني.. كل الدروب
وتغسلني في بُعدها..
عقارب الوحدة
وذاتي.. ذاتها
ترقبُ.. كل غروب
وتنشدُ إليها..
رحلة العودة
:
ليل وعذاب
وفتاتُ سراب
فأين مسالكُ الخطوب؟!
ومن شقائي..
أين تسكن الحكمة؟!.
:
منذُ رحيلها..
أفيقُ.. على قرعِ اللحظات
أتتبعُ طيفها
معصوفُ الشوقِ.. عميقُ الصدمات
فأشهدُ مذبحتي..
في ملامٍ.. وفي عتاب
نارٌ.. بذكرها
تُشعلني
وتُلحِقُ بي.. سوط عذاب
:
حنينُ الفؤادِ إليها.. يقتلني
ويغرسُ..
أغصانهُ اليابسةُ.. ذكرى
مصلوبة في شراييني
مُنهك حلمي
كفيفٌ ألمي
والوحدةُ الخرساء..
تجتاحُ.. أغوار داري
وبندولُ الزمنِ
يهزُّ بذيلهِ.. أسوار جداري
ويستفزُ عاصفةً
تمشِّطُ لها.. أوهام أعذاري
وتُقلِّبُ..
في الأوجاع.. أسراري
:
همسٌ غريبٌ..
لا ينفكُ.. يراودني
يعبثُ.. بأوتارِ شجني
ويبعثرُ.. سنبلات صبابتي
ويزرعُ..
أشجارَ أمنياتي..
في أرصفةِ الطرقاتِ.. بقايا
:
آهٍ.. كيف أجني..
من حبي الصادقِ.. خطايا؟!
أ تتفتحُ.. براعمُ ملامحي
خلف بلورِ نافذتي.. وفي المرايا؟!
أ تزورني.. عصافيرُ قدري
وعلى أجنحتها..
تحملُ.. بشرى لي
فتزول بها.. كل القضايا؟!
:
سبحانك ربي.. كريم العطايا
إليكَ صبراً.. مكثَ طويلاً
في صدري.. وفي الحنايا
من عندكَ خيراً.. استبدلهُ
أو أبقه.. ذكرى بيضاءَ..
تُغنِّي.. سلاماً سلاما
وترقدُ.. في عُلبِ الهدايا
:
أواهُ.. من أفقٍ
احتلهُ..
ظلامٌ فوق ظلامي
استباح فؤادي
وطوى أحلامي
في انكساراتِ الضوءِ
في الزوايا
:
أواهُ.. من سحبٍ
تمطرُني إليها.. شظايا
تُكسِّرُ الأمنية.. في يدي
وتُأزِّقُ النبضَ.. في صدري
وترمي بي..
في خلدِ الأنامِ.. حكايا.
:
أيامي لها.. تدنو وتنحني
كبرعمٍٍ.. تفتح موجوعاً
على ساق المنايا.
:

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى