الأربعاء ٢ أيار (مايو) ٢٠١٢
موتى يقلقون المدينة
بقلم نوزاد جعدان جعدان

للقاص السوري عمران عز الدين

عن دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع في دمشق صدرت للقاص السوري عمران عز الدين مجموعة قصصية تحت عنوان:«موتى يقلقون المدينة» وتتطرق المجموعة لجدلية الموت بأوجه متعددة، أسطورية وعبثية وفانتازية، وتندرج القصص ضمن وحدة عضوية كما لو كانت فصولاً متتابعة في عمل روائي متكامل .

أجواء المجموعة ساخرة وكافكاوية بامتياز، منكسرة وقاتمة على حد سواء، وهي تصور مآل الإنسان المطحون الذي قد يختصر في حلم ممرض، أو كابوس مزعج، من خلال سعيه للظفر بحياة أفضل، في واقع قيض له أن يكون بائساً، وعلى هذه الأرض “التي هي للأقوياء فقط”.

وقال القاص المغربي أنيس الرافعي في تقديمه للمجموعة: “عمران عز الدين من خلال هذه المجموعة يعيد الكثير من الألق والتميز لطفلة الأدب الصغيرة المشاغبة، “القصة القصيرة”، لأنه استطاب اللعب في الضفاف المسكونة بالنسبي والهش بعيداً عن كل ما هو نهائي ومكتمل. ولكون مقترحاته وحدوسه الجمالية في “موتى يقلقون المدينة” هى سليلة “ما تمثله الظنون” لا “ما تناله العيون” كناية عن سعيه الدؤوب للانسلال خلف مصيره وعدم تقاعده عن مهنة البحث والسؤال وشحن قناديل الإبداع في كلّ مرة بزيت جديد”.

يذكر أن هذا العمل هو الثاني في مدونة القاص السردية بعد مجموعته القصصية الموسومة بـ “يموتون وتبقى أصواتهم”. وقد سبق له أن فاز بجوائز سورية وعربية على حد سواء.

تقع المجموعة في 111 صفحة من القطع الوسط، وتضم بين دفتيها 13 قصة قصيرة، ومن بعض عناوينها: “وقائع يوم الأربعاء، رجلان وحلم واحد، مشهد رمادي في شارع الموت، أنا وهو، والرجل والشفاف”.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى