الثلاثاء ٩ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٤
بقلم نوزاد جعدان جعدان

لا شيء يأتي بموعده

لا شيء يأتي بموعده
لا أخبار الصحف اليومية
ولا أنتِ
ولا تلك الوحوش الطيبة التي تأكل من أيدي قصابيها
لم تخرج من القفص حينها !
ولا قطعة الحلوى التي خبأها أبي في سترته
كي يطعمنا إياها
ذابتْ ولم تأتِ في موعدها!
لا تتضرع إلي أيها العالم الحزين
كي أتوقف عن البكاء
أنا كالطفل الذي إذا ترجّاني الجمع
أجمع كل سلال العناد !
لا شيء يأتي في موعده
حتى مياه الينابيع لم تصلنا إلا بعد أن تمرّغت بالتراب
ثيابنا نظيفة
وجدّتي تجلس أمام عتبة الباب
تحفرُ في الطين كل أسرار الغمام !
وذلك الطفل الذي مشى حافياً
في وقت كانت الشمس فيه فرن الأرض الطازجة !
لا شيء يأتي في موعده
حتى تلك البندقية التي تصوبين بها عليَّ
نفذتْ كل طلقاتها
وأنتِ تصطادين عصافيري
وأنا أبعدُ الذباب عن وجهكِ !

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى