كَمْ مَرَّةً؟

، بقلم فوزية الشطي

كَمْ مَرَّةً فِي وَجْهِكِ نَفَضَ الزَّمَانُ غُبَارَهْ؟
ومَضَى يَـجُرُّ رِدَاءَهُ الْـحَافِي
وَيَلْفَظُ صَمْتَهُ الْغَافِي
وَيَسْعَلُ... حَتَّى يَـمْلَأَ الوَادِي خُوَارُهْ؟