الثلاثاء ٣٠ تموز (يوليو) ٢٠١٩
بقلم نايف عبوش

مسؤولية الإنسان في إعمار الأرض

لا ريب أن اختزال الدين في شعائر جامدة، وقصره في شكليات خالية من الجوهر، وتعطيل دور العقل بذريعة التوكل، يقود إلى إهمال القيام بواجب وظيفة إعمار الكون، وبالتالي فهو نهج متخلف، ولا يمت إلى جوهر الدين الإسلامي الحنيف بصلة، وهو الذي يقوم أصلا على قاعدة (إعقل وتوكل).

وبالرجوع إلى نصوص القرآن الكريم، يطالعنا قول الله سبحانه وتعالى: (هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب)، حيث تم، كما يلاحظ، عطف استعمار الإنسان الأرض، على إنشاء الإنسان منها، بما يعكس أهمية وظيفة العمارة من وراء إرادة خلق الله تعالى للإنسان،بجانب المهمة الأساسية للخلق، وهي العبادة، على قاعدة (وما خلقت الإنس والجن الاليعبدون).

ولعله ليس هناك ما يمنع من التوسع، في فهم دلالة وظيفة الأعمار، المناطة بالإنسان، لتكون بلغة العصر، القيام بإحداث عملية التنمية، والتصنيع، وممارسة التمدن، وصنع الحضارة، بجانب القيام بالتكاليف الدينية. وبذلك تكون المسؤولية الحضارية، التي تقع على كاهل الإنسان في صنع التحضر، وإحداث التنمية، والارتقاء بالحال باستمرار، نحو الأفضل، جزءاً من مسؤولية التكليف العامة، المناطة به ابتداءً في الحياة الدنيا،على قاعدة( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا)، وهو ما يشير إلى أهمية صيانة الجوارح، وضرورة ترشيد عنصر الزمن، وأهمية العمل الصالح، الذي يتضمن بالإضافة إلى أداء الشعائر الدينية، القيام بواجب ممارسة المعايير، الدافعة إلى تحقيق تقدم البلاد، وضمان رفاهية الناس، تناغما مع توجيهات الهدي النبوي الكريم، في التنبيه على أهمية توظيف تلك المعايير، وزجها في عملية الأعمار، (لا تزولُ قدَما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه، وعن علمه فيم فعل فيه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن جسمه فيم أبلاه).

ومن هنا يتطلب الأمر، ان يكون المسلم الحقيقي، إنسانا مؤثرا في مجتمعه، وليس مجرد مستقبل لآراء الآخرين ، ومستهلكا لابداعاتهم، وأسير أمجاد قديمة، قد لم يعد بعضها، يتماشى، بتقادمه، وتهالكه، مع معطيات حركة التطور المتسارعة، وهو ما يستلزم بالطبع، توفر عزيمة قوية، وإرادة صلبة، وعدم تردد في إعادة النظر،في كثير من المفاهيم، والأحكام الحياتية السائدة، التي تجمدت، بمرور الزمن، ونضب عطاؤها، وفقدت القدرة على مجاراة التطور.


مشاركة منتدى

  • أخي الأستاذ نايف ... تحية طيبة ... وبعد

    كل الشكر لك على هذه التنويهات، والتي جاءت في محلها، فبخوص ما ذكرت من نقاط فأنا أوافقك عليها جميعها، الدين الإسلامي الحنيف دين حياة وإعمار، وليس دين تخلف وجهل وقوالب جاهزة تصلح في زمن ولا تصلح في كثير من الأزمان.

    لذا كل من يقول إن إعمار الأرض فقط في العبادات، يكن قوله قدحاً في بصيرته وفكره وطعناً منه في الدين، وهذا يخالف أمر الله بأن العمل هو من صلب عقيدتنا، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: أحبكم إلى الله أنفعكم لعياله، والخلق كلّهم عيال الله، أو كما قال، فإذا عمل الدعاة في مجالهم فمن لمجالات الحياة الدنيوية.

    في النهاية إن هذا الدين يسر ولايشادُّ الدينَ أحدٌ إلا غلبه.

    ملاحظة: كنت آمل منك أستاذنا المحترم لو وثقت آيات القرآن والأحاديث.

    كل الشكر لك .. أستودعكم الله .

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى