الأحد ٢٩ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٩
بقلم مضر إبراهيم ونوس

حدّان

مذهولاً أترنّحُ في الحلمِ وروحي تتواثبُ ليلاً ..
بينَ فراغَيْنْ .
فاجأني طيفُكِ ينبضُ بالحُبِّ على معبرِ عشقٍ ..
بينَ زمانَيْنْ .
أبحرتُ إلى شَطِّ الرَّمْلِ المتمدِّدِ شرقاً في اللاوعي ..
بِمِجْذافَيْنْ .
كانتْ أمواجُ الوعيِ المُرعِبِ تتكسّرُ..
ترسمُ بينَ موانِئِنا حَدَّيْنْ .
أغلقتُ مداخلَ زمني ورحلتُ إلى عينيكِ الدّامعتينِ صباحاً .. بجناحَيْنْ .
ها أنا ذا أعبرُ نحوَكِ باللهفَةِ ..
أحملُ كُلَّ حنانِ الدُّنيا في الكَفَّيْنْ .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى