ديوان الشعر

  • وحيد الخّطو

    ، بقلم محمد علّوش

    ستقتلك النياشين ستذبحك العواصم فلا تساوم!! ستنكرك البلاد التي أنكرتها وتبقى وحيد الخّطّو مسكوناً بالحزن المدمي وحولك "سحيجة الروم" يعدون خطاك يرقبون نجومك فلا تأبه لهم واعلم بأن المسار طويلٌ يتهيأ للانفجار فأفسح جنانك للفقراء وأطلق عصافير القرى حرةً في الروابي طليقة وفي (...)

  • أجمل ما ترى عينانِ

    ، بقلم عادل سالم

    قد طفتُ سبعاً في مشارفِ حيِّكم ورأيتُ أجملَ ما تَرى عينانِ كنتِ الأصالةَ، في علوِّ مكانها فهزمتِ قلباً عاشقاً بثواني

  • دوامة

    ، بقلم إنتصار عابد بكري

    وشئتُ أن أفر ففررتُ في منحدر صمتٍ وجبل الإشتياق لتمنحني الحياة هدوء طيبتكم... كلما أردت أن أجاور النجوم أعلو سُلّماً في طريق المحبة وأذكركم ..... كلما شئت أن أسأل فرّت الدموع إلى طوق الفُلّ في العنقِ لتُزِده رونقًا.. رغم المسافة بيني وبينكم شئتُ أن أفرّ وأن أقرّ في دوامةِ (...)

  • يتيم العمة

    ، بقلم حسن العاصي

    مهداة إلى روح عمتي صالحة جنداوي كان لي عمة صبية تضع رأسي في حجرها كل ليلة قبل أن تأوي للنوم تغني بصوت خاشع حكايات الأولياء تسافر قدماي حيث كرامة الغرباء دون أن أغادر أجري على ضفاف القناديل ويطفو فوق الوميض وجهي أصابع عمتي ترتدي شعري العبثي تسألني عن زهرة الريح وقلق النوافذ تقول (...)

  • سادة وعبيد

    ، بقلم محمد أحمد زيدان شاكر

    ما القوم إلا سادة وعبيد يا صاح قل لي ماتراك تجيد ألديك من قبس الأبي وميضه تمشي كأنك للسماء وليد وتقول قول الحق دون تزلف لا تخشى من صلف ولست تحيد ترمي بنفسك إن دعتك ملمة وتقول إني للصعاب أريد وأكاد من عزم ألامس كوكبا (...)

  • في دروب الزّهور

    ، بقلم فراس حج محمد

    (١) حرّة كالدّم السّابح فيكْ جميلة كالفرح النّابت فيك شهية كالنّهر السّاكن فيك كاستعارة اللّامجاز في قصيدة بين يديكْ أروح عاشقة وأغدو شاعرةْ أنتشي في خمرتي من راحتيكْ موجةً فرسا جموحا أشدو الأغاني يستفيضُ ربيعها في ناظريكْ (٢) بيدي تمسكني في دروب الزّهورْ حبّتين من عرق (...)

  • في السّماء صوت يهمسُ

    ، بقلم مادونا عسكر

    (١) السّماء كائنٌ حيّ يقلّص مسافة الصّوت سمائيَ جهالة الفلسفة وحكمة الحبّ جنون يقارب عبثيّة طفل واتّزان ملاك سمائيَ ضدّ أوطان البشر صليبٌ يرتوي من خضرة خافقٍ ما برح يلدُني من ماء ودم. (٢) ليس حبّاً بل كون يستعيد لحظات منعزلة عن ضجيج الوحدة تماهٍ مع عبير الشّمس ومخلوقات النّور (...)

  • صغيرات في زمن الحرب

    ، بقلم محمد أحمد زيدان شاكر

    قامت تُنددُ بالعدى وتُهددُ تستقذر الفعل الأثيم تُفَنِدُ قامت وسخرية تطوق ثغرها يا قاتل الأطفال خوفك تعبد مازلت بالإفك القديم مدندنا وتقول أرضي وأنت أنت مشَرد وتقول إنك من صغارنا تتقي رشق الحجارة حين تَقذِفُها (...)

  • وثيقة للزمن

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    أنا لا أخاف من المقاصل لا أهاب الأسئلة وطني أنا من منكم له منزل يا مصر يا كل المنازل والمصانع والمزارع يا بلاد لايقال عن سواها يا بلاد المسلمين والنصارى يا بلادا تنشر العفة للعذارى لازال عشقك يا بلادي لقمتي وشرابي فالعاشق من قدم نفسه كي يعيش الوطن إنما الخائن من يبيع الوطن كي (...)

  • أمِّي الحَبيبَهْ

    ، بقلم حاتم جوعية

    (هذه القصيدةُ لسانُ حال كلِّ شخص فقدَ والدته وكانت مثالا للكرامةِ وللتضحيةِ والفداء ) أيا نبعَ الحنانِ لِمَا رحلتِ وبعدكِ كم فراغ ٍ قد تركتِ وكم دمعٍ ٍ عليكِ يهلُّ حُزنًا كموج ِ البحرِ في شَجَنٍ وصَمْتِ وَكُنتِ الشَّمْسِ للأبناءِ دومًا سبيلي في الحياةِ لقد أنرتِ وأنتِ (...)