الجمعة ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٠
بقلم مهند عدنان صلاحات

أوراق الحب تجوب أبو ظبي والعين

وتستعد للانتقال إلى لندن

تنتقل كاميرا المسلسل الخليجي الاجتماعي العاطفي «أوراق الحب» ما بين أروقة ومتاحف وشواطئ ومرافق مدينة أبو ظبي لاستكمال تصوير العمل الذي من المفترض أن يجري تصويره في أكثر من مائة وعشرة مواقع موزعة ما بين العين وأبو ظبي، بالإضافة لأن فريق العمل يستعد في الأيام القادمة للانتقال إلى العاصمة البريطانية لندن ليجري هناك التصوير في تسعة مواقع أخرى، وذلك بحسب ما صرح مخرج العمل إياد الخزوز.

وأضاف الخزوز بأن العمل يسعى إلى استعراض وجه أبو ظبي بشكل كامل، بحيث يحرص فريق العمل على عدم استثناء أي مرفق من مرافق الإمارة التي تشهد نهضة حضارية شاملة على كافة الصُعد العمرانية والاقتصادية والإنسانية والثقافية والفنية الواضحة المعالم، وأنا وطاقم العمل معي نسعى لأن نكون جزءاً من هذه النهضة على المستوى الثقافي والفن الدرامي، ولهذا فإننا قد انطلقنا بتصوير هذا العمل في إمارة أبو ظبي تحديداً، كونها؛ أي إمارة أبو ظبي لم تأخذ حقها من قبل في التسويق محلياً وعربياً. فهذا العمل يحاول إبراز مدى تطور الإمارة وكل مرافقها الحيوية وبنيتها التحتية وهيئاتها الحكومية والخاصة، ودورها الريادي خليجياً وعربياً.

وعن الصعوبات التي تواجههم كطاقم عمل قال الخزوز: إن من أهم تلك التحديات هو التقيد في اللهجة الإماراتية الأصيلة التي لم تأخذ حقها بشكل حقيقي من قبل في أعمال درامية أخرى وتم التعامل معها باستسهال، لكننا اليوم نصنع أرضية لدراما محلية إماراتية "ضبيانية" بحتة بكل تفاصيلها من عادات وتقاليد ولهجة وأزياء. وطبعاً يعود الفضل الكبير في هذا للسيد محمد خلف المزروعي، رئيس هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، الذي كان لديه من البداية الحرص الشديد الكثير للوصول لهذه النتيجة، مما يجعل العمل الدرامي هذا ليس بالسهل ولكنه تحدياً حقيقياً في إنجازه كعمل درامي إماراتي حقيقي شكلاً ومضموناً. بالمقابل فإن السيد محمد المزروعي يحتضن العمل متعاوناً في إمدادنا بكافة التسهيلات الكافية بتوفير المناخ العام والملائم والحقيقي للعمل.

ويضيف الخزوز كذلك: كما أن الفنانين المشاركين بالعمل من كافة دول الخليج العربي، ومن هنا انطلقنا أن ليس هنالك فنان سعودي أو فنان إماراتي أو غيره، إنما هنالك فنان خليجي في أي عمل خليجي مهما كانت هويته سواء كان إماراتياً أو كويتياً، وهو ما يخلق أمامنا تحدياً أخر، فبعض الفنانين يعانون بطبيعة الحال من صعوبة اللهجة الإماراتية لكنهم يواظبون على التدرب عليها بكل حب في تقديم أدوار كاملة مقنعة بشكل حقيقي يحترم ذوق وعقل المشاهد العربي والخليجي على وجه الخصوص. ومتفائلون جداً بأننا سنسجل بصمة مختلفة، وتحقيق قفزة نوعية في صناعة الدراما المحلية الإماراتية في هذا العمل.

يذكر أن مسلسل أوراق الحب هو مسلسل درامي عاطفي إنساني إماراتي تتقاطع فيه قصص الحب مع تفاصيل الحياة المُعاشة، فنراها تارة تتصاعد وتتعقد إشكالياتها وتارة أخرى تسير بخط مستقيم مع رتم الحياة، بحيث يسعى العمل إلى جانب استعراض مضامينه الدرامية أيضاً لاستعرض حياة المواطن الخليج بواقعية أكثر في أكثر من موقع بعيداً عن التسطيح الذي كانت تتعرض له في أعمال درامية أخرى، عن نص للكاتب وائل نجم وأشعار الكاتب الإماراتي الكبير حمد بن سهيل الكتبي، وهو عمل خليجي عاطفي يتناول في سياقه الدرامي قصة حب تجري وقائعها في أبو ظبي وعدد من الإمارات الأخرى بالإضافة للعاصمة البريطانية لندن. في حين يتولى الإشراف العام عليه الكاتب والشاعر محمد بن سعيد الضنحاني، وهو من إنتاج فضائية أبو ظبي، وإنتاج تنفيذي لشركة «أرى الإمارات» للإنتاج الفني.

ويشارك فيه نخبة من نجوم الدراما الخليجية والعربية من بينهم: ميساء مغربي، شهاب جوهر، ليلى السلمان، عبير عيسى، شيماء سبت، هلال عبدالله، سعاد علي، هدى الغانم. ومن المفترض أن يبث على فضائية أبو ظبي خلال الأشهر القليلة القادمة.

وتستعد للانتقال إلى لندن

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى