الأحد ١ شباط (فبراير) ٢٠٠٤

إغتيال نهر

خلود علي ـ مصر

نهرك و موتك يا سياب

ما افترقا

ذُبحا بذنب ما خطا

و ما اقترفا

بالأمس كان النهر يهذي بالنشيد

و العابرون على الضفاف

يتنصتون ..

يترنحون ...

على الآهات و ينشجون

يزاحمون العشب

في ثوب الحداد

و يكفكفون الحزن و الدمع الهتان

و نسيت كل أحداث

المساءات العتيقه

كل إستكانات الوجع

نكأت كل مواجع الذكرى

و شهقات الألم

سابقت في عمق المساء

غمامة

أدركتها ..

فتشت بين خيوطها

لا وجدتها ... و لا وجدتنى عندها

و رجعت ...

أرتشف الطريق

و أختلس المسافات

إلى حيث النهر

و حين بلغت المبتغى

سمعت همس الساقيه

ووشوشات العشب حول الرابيه

مات النهر ..

مات النهر ..

وسط إلتماعات المساء

بين أحضان القمر

دفنوه في قاع اليباس

و كبلوا كل الروافد بالوهن

و هنا تذكرت النشيد

رددت أبيات القصيد

نهرك و موتك يا سياب

ما افترقا

ذُبحا بذنب ما خطا

و ما اقترفا

تحياتى ... خلود علي

مصر

ادعوكم لزياره موقعي على الرابط التالى

www.geocities.com/nilepoat

خلود علي
www.geocities.com/nilepoat

خلود علي ـ مصر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى