الثلاثاء ٦ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٠
بقلم فاتن رمضان

تأملات دينية

سَتَتَعَجَّب مَن قِدْرتكَ عَلِيّ التَعافِي ڤِي كُلْ مَرَّة ظَنَنتَ فِيها إِنَّكِ سَقَطتَ بِلا رَجْعَة.. وَسَتَقِف مَرَّة ثانِيَة شامِخاً، وَسَتَنْظُر خَلَفَكِ مُتَعَجِّباً!! كَيْفَ ٱِجْتَزتُ كُلْ هٰذا؟ وَكَيْفَ التئمت جُرُوحكَ وَنَمَت عِظامكَ الَّتِي سَحِقَت حِينِ سَقَطتَ؟!

وَسَتُدْهَش مَن خَرِيطَة ذاكِرتكَ الَّتِي سَتَبْهَركَ بِصَلابتها وَالَّتِي ٱِدَّعَيتِ عَمَرَكِ كُلّهُ أَنَّها هَشَّة وَضَعِيفَة

وَسِتْرَى وُجُوهاً جَدِيدَة ڤِي مِرْآتكَ وَأَنْتَ تَعْبُر شُرْفَة وَجِعَكَ

وَسَتَنْمُو داخَلَكَ آلاف الأَسْئِلَة بُكَل أَدَوات الٱِسْتِفْهام المَوْجُودَة ڤِي لَغَتكَ العَتِيقَة .. وسيتقمصك الفُضُول وَسَتَتَرَدَّد بَيْنَهُ وَبَيَّننَ التَعَجُّب .. وَسَتَنْتابكَ حالات مَن الصَمِت وَالصَخَب وَالسَكِينَة وَالأَلَم

وَسَتُدْمِع عَيَّننَكِ حِينِ تُدْخَل مُصَلّاكِ وَتَبْدَأ بِقِراءَة وَرَدّكَ

وستوقن داخَلَكَ أَنَّ رَحْمَة اللّٰه كَآن أحن عَلِيّكَ مَن نَفَسكَ

وَأَنْه لَم يُغَفِّل عَنكِ هَفْوَة مَن أُلْزِمنَ وَلَمَّ يَنْسَكِ كَمّاً أَقْنَعتُكَ نَفَسكَ لَحْظَة سُقُوطكَ

وَأَنْه عامَلَكَ بِما يَسْتَحِقّ لا بِما تَسْتَحِقّ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى