السبت ١١ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم محمد جمال صقر

سُخْرِيَّةٌ حَادَّةٌ

من آثار ظاهرة النص القصيرِ السخريةُ الحادَّةُ، أي أن يجدَه متلقّوه قد نَبَّهَهُمْ على خَصْلة حقيرة تستحق الاستهزاء بها، لا يتحرَّج في ذلك من الإقذاع الواصم بها وَصْمًا لا يمَّحي، ولا إذا ما افتقدها فيمن حوله أن يدَّعيها بنفسه؛ فلا يكون أبلغ أثرا فيهم عندئذ منه، حتى إنهم لَيفتِّشون في أنفسهم عن مثلها خشيةَ أن يكون إنما عَرَّضَ بهم، ولا يعدمون إذا دقَّقوا أن يعثروا!

هذا نص قصير يعبر عن سخرية المستعبَد من المستعبِد، بثمان وعشرين كلمة، في ست جمل، على ثلاثة أبيات:

إِنْ أَكُنْ أَفْلَتُّ هَذِي الْجَزَرَةْ سَيِّدِي رَغْمَ الْعَصَا الْمُنْتَشِرَةْ

وَانْقَضَى عُمْرِي فَهَذَا وَلَدِي صَابِرًا مِنْ أَصْلِ قَوْمٍ صَبَرَةْ

حُمُرٌ تَحْتَكَ نَرْجُو إِنْ نَمُتْ فِيكَ أَنْ نُبْعَثَ خَيْلًا بَرَرَةْ

أما أبيات هذا النص القصير الثلاثة، فرَمَلِيَّة الأوزان الوافية المحذوفة الأعاريض المخبونة الأضرب المحذوفتها، رائيّة القوافي المفتوحة المجردة الموصولة بالهاء الساكنة:

1 إِنْ أَكُنْ أَفْـ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

2 ـلَتُّ هَذِي الْـ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

3 ـجَزَرَةْ=دددن=فعلا=مخبونة محذوفة،

4 سَيِّدِي رَغْـ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

5 ـمَ الْعَصَا الْمُنْـ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

6 ـتَشِرَةْ=دددن=فعلا=مخبونة محذوفة، والقافية: مُنْتَشِرَةْ.

7 وَانْقَضَى عُمْـ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

8 ـرِي فَهَذَا=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

9 وَلَدِي=دددن=فعلا=مخبونة محذوفة،

10 صَابِرًا مِنْ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

11 أَصْلِ قَوْمٍ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

12 صَبَرَةْ=دددن=فعلا=مخبونة محذوفة، والقافية: مٍ صَبَرَةْ.

13 حُمُرٌ تَحْـ=دددن دن=فعلاتن=مخبونة،

14 ـتَكَ نَرْجُو=دددن دن=فعلاتن=مخبونة،

15 إِنْ نَمُتْ=دت ددت=فاعلا=محذوفة،

16 فِيكَ أَنْ نُبْـ=دن ددن دن=فاعلاتن=سالمة،

17 ـعَثَ خَيْلًا=دددن دن=فعلاتن=مخبونة،

18 بَرَرَةْ=دددن=فعلا=مخبونة محذوفة، والقافية: لًا بَرَرَةْ.

والرَّمَل وزن ذائع معروف، ولاسيما هذه الصورة منه، يتيح لمن شاء أن يبطئ به أو أن يسرع، وقد أبطأ صاحب هذا النص القصير بالبيتين الأولين، ثم أسرع بالثالث؛ لعله يدل على رغبة الحمير من تحت المتسلِّط عليها، في أن تطرحه عنها أرضا، ثم كانت قوافي الأبيات كلها كأنها تَقافُزات الحمير بمن عليها!

وأما جمل هذا النص القصير الست -ومتوسط كلمات الواحدة منها "4.66"- فقد تَنَمَّطَتْ كلٌّ منها بمنزلة أركانها من التعريف والتنكير، على النحو الآتي:

1 ضمير متكلم وجملة ماضوية= (إِنْ) أَكُنْ أَفْلَتُّ هَذِي الْجَزَرَةْ رَغْمَ الْعَصَا الْمُنْتَشِرَةْ،

2 محذوفان ومضاف إلى ضمير متكلم= سَيِّدِي،

3 ماض ومضاف إلى ضمير متكلم= (وَ)انْقَضَى عُمْرِي،

4 اسم إشارة ومضاف إلى ضمير متكلم= (فَـ)هَذَا وَلَدِي صَابِرًا مِنْ أَصْلِ قَوْمٍ صَبَرَةْ،

5 محذوف ونكرة= حُمُرٌ تَحْتَكَ نَرْجُو أَنْ نُبْعَثَ خَيْلًا بَرَرَةْ،

6 مضارع وضمير متكلمين= (إِنْ) نَمُتْ فِيكَ.

لقد حرص صاحب هذا النص القصير على خلط الأحداث الماضية بالأحداث المستقبلة، وإدارة أكثرها على المتكلم، ومداخلة الجمل (إدخال بعضها في بعض)، والدلالة بالمذكور منها على المحذوف، مثلما يفعل كل ساخر يريد على ملأٍ من شهوده، خداعَ من يسخر منه، لكيلا يذهب عنه قبل أن يُنكّل به! ولم يكن يتحول عن حدث مُذِلٍّ، إلا إلى حدثٍ أشدَّ إذلالا، حتى لقد علق بالمستقبل من تخييل الأحداث المُذِلَّة ما لا سبيل إلى علاجه!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى