الخميس ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٤
بقلم عادل سالم

هل تسمحين لعاشق ان يرتمي

ما أسهل ان تعشق الف امرأة وإمرأة ، ولكن ما أصعب أن تكتشف المرأة الحقيقة التي أحبتك بصدق .

أنا قد ندمت على زمان هواكِ
ولعنت يوما كنتِ فيه ملاكي
وعرفت اني كنت أكبر ابلهٍ  
  لما الفؤاد تركته يهواكِ
وحلفت بالله العظيم ثلاثة  
  ان الهوى أن لا أعود أراكِ
قولي الوداع فتلك آخر مرة  
  ستصير ذكرى مثل طيف رؤاك
ودعي الفؤاد بناره وذنوبه  
  إن الفؤاد يثيره ذكراك
وبكيت مائة مرة أو أكثرا  
  وبدأت أندب حظي المتعثرا
وسألت نفسي غاضبا ماذا جرى  
  ماذا فعلت بزوجتي يا هل ترى
ورجعت للقلب الكبير مسلما  
  وطلبت غفران المحب لما جرى
أنا قد ندمت فلا تلومي تائبا  
  لك قد أتى متذللا مستغفرا
هل تسمحين لعاشق أن يرتمي  
  في حضن من كانت له كل الورى

مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى