السبت ٢٦ أيار (مايو) ٢٠٠٧
بقلم حنان بديع

وأني أشهد..

وأني أشهد..
أنك لم تكن
سوى مشهد
في الخاطر
تسكع وعربد
لم تكن سوى موج
فار على الشاطئ وأزبد
واني يا عمري أشهد ..
لم تكن يوما
ملهمي الأوحد
ولا أجمل ..
ولا أطيب من تودد
فكر..
فكر ما شئت ..
لا تتردد
إني بسوء ظنك أحيا
ومن رحم الشك أولد
عيني بعينك ..
وسني بسنك
فتجرع كأس غدري ..
وتنًهد
ارتشفني إلى آخر الهم
وأبعد
كيف بظنك أشقى ؟
وأنا الحزن ..
إذا الحزن من خلقه تجرد
من أنا !
من أنا ؟
سوى كذبة بيضاء
ترفل بثوبك الأسود
سوى حدث بتاريخك
يعيد نفسه ..
يتجدد
سوى طفلك الذي تعمد
من أنا ؟
سوى كيد
مؤكد
مع مكيدة عينيك توحد

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى